الدبور – سعودي كبير في السن، غار على دينه وعلى عروبته و رجولته ووطنه، فلم يتحمل ان يرى منظر الحفلات الماجنة التي إنتشرت في السعودية الجديدة، بناء على رؤية وتعليمات ولي عهد ، الذي حول المملكة إلى العلمانية.

الرجل شاهد المثليين، الرجال المتشبهين بالنساء يرقصون ويتمايلون كالنساء في حفل يبدو إنه في الهواء الطلق، فلم يبق صامتا، وهرع إليهم بدون تفاهم ولا كلام ونزل بهم ضربا مبرحا بعصاته.

هي عصاته التي يتوكأ عليها وله فيها مآرب أخرى، وهي منع الباطل بيده، وتصرفه هذا كان تصرف طبيعي بعد سماح ولي الامر و النهي بإنتشار الفساد.

وما قام به الرجل أثار أعجاب النشطاء وعلق الكثير منهم من داخل المملكة بالثناء عليه، و هو دليل أن أغلبية الشعب السعودي لا يوافق على تصرفات بن سلمان، وما يقوم به من تغيرات في المملكة والدين و العادات، ولكنهم مغلوب على أمرهم.

شاهد الفيديو الذي لسعه الدبور من موقع تويتر وكتب ناشره ما نصه: “الشايب لم يتحمّل المشهد المخزي للمتشبهين،فأنهال عليهم ضربا بالعصا… حتى هذا الشايب يعرف هذه الحفلات خلاف للحياء والشرع ولكن بن سلمان وعلمائه يجوزون الحفلات الغنائية والرقص في بلاد الحرمين ! لو طبق الجميع ماقام به الشايب لأختفت هذه المشاهد العفنة .”