الدبور – إستقبلت إستقبال الأبطال الذي يليق به، بعد غياب طويل عن البلاد، التي غادرها بعد تدهور وضعه المادي وخسارته كل ثروته الكبيرة أثناء الغزو العراقي للكويت.

وقد استقبلت حشود غفيرة من الكويتيين، مساء الثلاثاء، بطل المقاومة الكويتية إبان الغزو العراقي محمد الفجي بعد غيابه عن بلده لعدة سنوات، وإقامته في دولة الإمارات.

واكتظت صالة المطار بالجماهير، التي تهيأت منذ ساعات لاستقبال الفجي، الذي يعتبر رمزًا وطنيًا، وقائدًا للمقاومة الكويتية ضد الغزو العراقي خلال تسعينيات القرن الماضي.

وأبدى “الفجي” سعادته وترحيبه بالجموع التي استقبلته على أرض المطار، وسط حراسة أمنية كثيفة.

ويعتبر محمد الفجي، الذي يلقبه الكويتيون بـ “أسد المقاومة”، من أبرز رجال المقاومة أثناء الغزو العراقي للبلاد، حيث سخر تجارته وعلاقاته مع العراق لحماية بلاده، ومقاومة الاحتلال آنذاك.

وعُرف “الفجي” بعلاقاته الوثيقة مع الرئيس العراقي السابق صدام حسين قبل الغزو العراقي للكويت، الذي قلب تلك العلاقة رأسًا على عقب.

وذكر كتَّاب ونشطاء في وقت سابق، أن سبب مغادرة “الفجي” الكويت منذ أعوام، وإقامته في دولة الإمارات، هو “تدهور وضعه المادي، وظروفه الاقتصادية الصعبة، بعد خسارته لأملاكه وثروته إبان الغزو العراقي لبلاده”.

الدبور لسع فيديو إستقبال أسد المقاومة الكويتية من موقع تويتر: