الدبور – كنيس يهودي ومطعم يقدم الأكل حسب الشريعة اليهودية “كوشر” وأيضا مغطس لليهود، قريبا في بلاد ولي عهد أبو ظبي شيطان العرب بن زايد المتسامحمة مع الكل إلا المسلمين و العرب.

  دعت إلى مؤتمر”الأخوة الإنسانية” الذي حضره بابا الفاتيكان وشيخ الأزهر، أيضا الحاخام الأمريكي مارك شناير، مؤسس صندوق التفاهم بين الديانتين اليهودية والإسلامية، المعروف بعلاقاته القوية في الخليج.

والتقى الحاخام أفراد الجالية اليهودية في دبي، وقال إن اليهود هناك يجتمعون أيام السبت في فيلا سرية لأداء الطقوس الدينية اليهودية.

وأضاف: “الاعتراف الرسمي من قبل الحكومة الإماراتية بوجود الجالية اليهودية في البلاد، سيفتح المجال أمام الجالية اليهود لإقامة كنيس، ومطعم يحرص على تقديم الأكل الحلال وفق شريعة اليهود، وربما مغطس لليهود”.

وأضاف شناير أن الجالية، التي تضم يهودا يقيمون في الإمارات وآخرين، قدموا إليها لأغراض اقتصادية ستشهد ازدهارا في إطار عام التسامح في البلاد.

وأردف قائلا: “لا أحد يعرف كم عدد اليهود الذين يعيشون في دبي. سمعت أن هناك 150 عائلة، ونحو 2000 يهودي”.

وثمّن الحاخام شناير زيارة البابا، قائلا إنها “تساهم كثيرا في وضع اليهود في الدول الإسلامية”.

وقد إحتفل الإعلام العبري الإسرائيلي بما قامت به الإمارات وبقرار شيطان العرب الإعتراف رسيما بوجود اليهود كجزء من نسيج الدولة.