الدبور- ، التي لم تستطع التخلص من الصراصير و الجراد الذي هجم على الحرم المكي قبل فترة، وأثارت ضجة عن تقصير الحكومة في التعامل مع الصراصير و الجراد حتى في الحرم المكي، يبدو إنها أيضا أصبحت مملكة القرود.

للمرة الثانية هاجمت القرود المتوحشة جامعة سعودية، وهجمت على الطالبات بحثا عن الطعام، والبنات بالعادة يعتبرون الصراصير من أكبر أعداء الأنوثة، فما بالك عندما يهاجمهن القردة؟

فقد فوجئت طالبات بجامعة “بيشة” في السعودية بهجوم قرود نحو حرم المبنى الجامعي، في مشهد تسبب في حدوث حالة من الذعر والهرج بين الطالبات.

وتداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطعًا لسعه الدبور يُظهر هجوم القرود على الجامعة، وخطفها حقائب الطالبات، واحتلالها طاولات الطعام، بحثًا عن الأكل، وسط هروب وصيحات الطالبات.

وهذه الحادثة ليست الأولى من نوعها، حيث يعاني الطلبة في العادة من مشكلة تسلل القرود إلى حرم الجامعة، فيما لم تعلق جامعة “بيشة”، إلى حد اللحظة، على الواقعة.

ونشر الإعلامي السعودي محمد بن عادي المقطع عبر حسابه في “تويتر” ولسعه الدبور، معلقًا عليه بالقول: “قرود تتسلل داخل جامعة بيشة فرع الطالبات في #بلقرن المشكلة ليست المرة الأولى وليست المرة الثانية، أكثر من مرة .. الشيء المضحك قبل سنة طلع المتحدث الرسمي للجامعة وقال سوف نحل المشكلة في أقرب وقت ممكن، وأبشركم ما طول، بس سنة، وبيطلع يصرح، وبنصبر سنة، ويالله على هالحال”.

واعتبر المغرد سعيد بن ناصر القرني أن: “هذه القرود باتت مهددة للحرث والنسل في ظل تكاثرها وعدائيتها، وفي ظل إهمال التعامل معها كمخلوقات مؤذية وناقلة للأمراض ! لا بد من العمل الجاد على الحد من تكاثرها وانتشارها”.