الدبور- حفل تحرش جماعي بفتاة سعودية وقع في مملكة بن سلمان الجديدة، بفضل بركات هيئة الترفيه ورئيس المراجيح و السح الدح إمبو تركي آل الشيخ، الذي لم يترك فسادا إلا أدخله إلى مملكة التوحيد.

فقد إنتشر على مواقع التواصل الإجتماعي فيديو لحفل تحرش جماعي ضم أكثر من ٢٠٠ شاب سعودي مثل الذئاب المتوحشة يهجمون على فتاة، بنت بلدهم ودينهم وقبيلتهم.

فإذا كان رب البيت يدعو للفجور فما شيمة أهل البيت إلا التحرش وتلبية أوامر سموه.

في الفيديو الذي لسعه الدبور ظهرت الفتاة أمام إحدى المولات التجارية في حين التف حولها عدد كبير جدا من الشباب، يقدر بأكثر من ٢٠٠ ذئب بشري متوحش، لبى نداء ولي العهد بن سلمان.

وبحسب الفيديو، فقد أمسكت الفتاة بعباءتها وهربت باتجاه الطرف الآخر من الشارع ليقوموا بملاحقتها.

وقد وثق الحادثة شاب سعودي من الطرف الثاني للشارع، وانتهى عندما شاهد الشباب يهرولون صوبه حيث هربت الفتاة المسكينة.

الفيديو أثار ضجة في مواقع التواصل الإجتماعي، ولكن كالعادة الضجة لا تلبث إلا أن تهدأ وتعود حفلات التحرش، حتى تتطور إلى حفلات إغتصاب جماعي بدون حسيب ولا رقيب، في زمن التطور الذي يريده سمو الأمير أبو منشار، فهو مشغول بنشر كل من يعارضه، ولا وقت لديه للإهتمام بامور تافهه مثل التحرش والفسق و الإغتصاب.