الدبور – ما انفك الذباب السعودي و الإماراتي، وإعلام دول حلف الفجار من وصف دولة قطر بالدولة الإرهابية وتمول الإرهاب وتمارس الإرهاب، وأيضا تصدر الإرهاب، وقامت بمحاصرتها حتى تنتهي من هذا الإرهاب الذي تصدره وتموله الإمارات بالأساس، ومن الإرهاب الذي طالبوا بوقفه هو قناة الجزيرة، و إنهاء التعاقد مع القاعدة العسكرية التركية التي جننتهم.

وبعد كل هذا قامت السعودية بدعوة الجيش القطري المتهم بالإرهاب، للمشاركة في تدريبات ، وهي القوات المشتركة التي تم تشكيلها منذ سنوات وتضم قوات من جميع دول الخليج العربي.

وتهدف التدريبات إلى تدريب القوات على كيفية التناسق والعمل المشترك فيما بينها في حال تعرضت أي دولة لتهديد خارجي، ولم تعلم تلك الدول ان التهديد من داخل الخليج نفسه، ومن البلد الذي يجري فيها التدريبات الآن.

واستغرب النشطاء كيف تشارك قوات إرهابية على زعمهم مع قوات الجيش السعودي بدون إغلاق قناة الجزيرة ولا إخلاء القاعدة العسكرية التركية؟

وعلق الإعلامي القطري المعروف جابر الحرمي على الموضوع على صفحته على موقع تويتر مستغربا، حيث قال كما لسع الدبور ما نصه:

“قوات قطرية تصل #السعودية للمشاركة في تمرين #درع_الجزيرة .. أليست #قطر هذه هي نفسها التي تحاصرونها وتتهمونها بالإرهاب وأنها تسرّب معلوماتكم ل ” الأعداء ” .. فكيف تقبلون بمشاركتها بالتمرين ؟ بالمناسبة القاعدة العسكرية التركية التي طالبتم بإغلاقها لازالت موجودة في #قطر ..”