الدبور – أصدر رئيس الإتحاد الأوروبي لكرة القدم تصريحات عن مونديال 2022، أقلق منام السعودية و ، وأصابهم بصدمة جديدة فوق صدماتهم المتتالية، في كل محاولة لهما في سحب تنظيم كأس العالم من دولة قطر.

فمنذ اليوم الأول لإعلان فوز قطر في تنظيم بطولة كأس العالم لكرة القدم مونديال ٢٠٢٢، والإمارات تسعى لسحب هذا التنظيم من قطر بشتى الوسائل، حتى أن أحد المعلقين قال بسخرية أن الإمارات صرفت على محاولات تخريب تنظيم قطر للبطولة أكثر مما صرفت قطر نفسها على تنظيمها.

فقد قال أليكساندر سيفرين رئيس الإتحاد الأوروبي لكرة القدم أن نقل بعض المباريات لدول الجوار يجب ان يتم عن طريق طلب ترشيح جديد ، وزيادة عدد المنتخبات المشاركة في المونديال يؤثر سلباً على البطولات الأوروبية .

و أضاف سيفرين مشددا على أن البطولة ستقام في قطر رغم كل المحاولات الإماراتي السعودية لسحبها من قطر، حيث قال : قانونياً .. مونديال 2022 حق لـ #قطر وحدها ، ولا يحق ان تشارك اَي دولة في حق شرعي تم الحصول عليه بالتصويت.

وقال عما أشيع من قبل الإمارات أن قطر لا تستطيع القيام بتنظيم بطولة كبيرة مثل كأس العالم، قال أنا واثق بأن بطولة كاس العالم #قطر2022 ستكون مميزة ومثالية وملاعبها بمواصفات عالمية .

وسعت الإمارات مع السعودية بكل طاقتهم لمنع حصول المونديال في قطر، وحتى اللحظة ما زالوا يصرفون الملايين لمنع قطر من تنظيم البطولة وسحبها منها، ومازال الذباب يراهن على سحب البطولة من قطر حتى لو قبل بداية المونديال بيوم.

وكان من أسباب حصار قطر هو رفضها الإنسحاب من تنظيم بطولة كأس العالم، ٢٠٢٢.