الدبور- إختلف مع شقيقه ابن أمه و أبيه على أمور مالية ومبالغ بسيطة، فلم يجد الأخ للإنتقام من أخيه إلا إغتصاب زوجته وتصوير الواقعة لفضحها وفضح شقيقه.

هذا ما وصل إليه الحال في مصر السيسي، الذي قال بكره حتشوفوا مسر، ويشاهد ويعيش الشعب يوميا مسر الجديدة.

وبعد علم الأخ بما قام به شقيقه قام بطعنه ٣ طعنات قاتله للإنتقام منه بما فعله مع زوجته من فعل قذر وشنيع

وبدأت الواقعة عندما تلقى قسم شرطة الدرب الأحمر بالقاهرة بلاغًا رسميًا، يفيد بالعثور على جثة شاب ”36عامًا“ بجوار محل صغير لبيع المواد الغذائية يعمل به، لينتقل رجال الأمن والبحث الجنائي للموقع.

وعقب الفحص والتحريات، تبيّن أن المجني عليه، تعرَّض للضرب والطعنات من شقيقه الذي جاء إليه في محل عمله، وقام بتسديد الطعنات له، حتى تأكد من وفاته، ثم فرَّ هاربًا، فيما تبين وجود خلافات بينهما.

كما أن المجني عليه هدد شقيقه بنشر فيديوهات عارية لزوجته، وذلك لخلافات مادية سابقة بينهما.

وأحالت النيابة العامة جثة المجني عليه للطب الشرعي، لإعداد تقرير طبي بشأن أسباب الوفاة، فيما طالبت الأجهزة الأمنية بسرعة ضبط المتهم في القضية.