الدبور – قدمت الكثير للقضية الفلسطينية منذ إستقلالها، حيث إنطلقت الثورة الفلسطينية من أراضي ، وعرفات وكثير من القادة عاشوا وتعلموا في .

وحتى هذه اللحظة تناضل الكويت في شتى المجالات من أجل القدس و فلسطين، سواء في مجلس الامن أو في المحافل الدولية لا يغيب ذكر اسم فلسطين أبدا، وأيضا من خلال الدعم المالي المتواصل.

وما لا يعلمه الكثير منا هو أن الكويت وقبل إستقلالها وعندما كانت تابعة للخلافة العثمانية، كغيرها من الدول و المناطق في المنطقة، كانت أيضا بلد الخير و الدعم للقدس ولكل محتاج في الدولة العثمانية.

وكانت عائلة الإبراهيم من كبار العائلات في الكويت ومن اثراها أيضا في ذلك الزمن، و لهم ايادي بيضاء في كثير من البلدان و كان منهم يتمركز في الهند للتجاره و البعض منهم كانوا في الكويت.

وجاء ذكر دول الكويت في دعم القدس وغيرها من المناطق الإسلامية، ودعم أيضا السلطان عبد الحميد الثاني في بناء سكة الحديد، جاء في الحلقة الأخيرة من مسلسل عبد الحميد الثاني، التي عرضت يوم الجمعة.

ففي مشهد من المسلسل طلب شخص اسمه جاسم الأبراهيم لقاء السلطان عبد الحميد، فوافق السلطان على الفور، قال لا تجعلهم ينتظرون، العائلات المباركة تجعل الأرض مباركة.

ونشرت صفحة المجلس التي تعني بأخبار الكويت الفيديو وتعليق جاء فيه كما لسع الدبور: “فيديو / مشهد من مسلسل السلطان عبدالحميد الذي منح التاجر الكويتي جاسم الإبراهيم الوسام المجيدي بسبب دعمه وجمع التبرعات لبناء سكة حديد الحجاز وذكرت صحيفة الدستور البصرية بأن الإبراهيم اشترى السلاح للدولة العثمانية خلال الحرب العالمية الأولى .”