الدبور – الفتاتان السعوديتان أطلقتا صرخة إستغاثة عبر محطة BBC العربية، خوفا من منشار سمو الامير بن سلمان ولي عهد .

حيث نشرت المحطة فيديو قصير لريم و روان يطلبان فيه المساعدة في إيجاد بلد يحميهما من المناشير في قنصليات السعودية، وخصوصا بعدما ألغت السعودية جوازات سفرهما، وطلبت القنصلية منهم مراجعة القنصلية لتجديده.

الأمر كما قالت ريم في الفيديو الذي أرعبهما وتذكرا ما حصل مع الكاتب الصحافي جمال خاشقجي عندم راج قنصلية بلاده فتعرض للقتل و التقطيع و إخفاء جثته عن طريق إذابتها بالأسيد.

 الفتاتين قالتا: ”إن مسؤولين سعوديين اعترضاهما في مطار هونغ كونغ خلال محاولتهما الهرب إلى أستراليا، وصادرا جوازيهما، وحاولا إصعادهما على متن رحلة متّجهة إلى السعودية“.

وتابع: ”أدركتا لاحقًا أن أحد المسؤولين هو القنصل العام للسعودية في هونغ كونغ، وأنه تم إلغاء حجزيهما للرحلة المتّجهة إلى أستراليا“.

وقالت ريم وروان إنهما ”بعد عدم التمكن من الصعود على متن الطائرة الثانية وتخوّفهما من التعرّض للخطف غادرتا المطار ودخلتا المدينة كزائرتين، واضطرّتا لتغيير مكان إقامتهما 13 مرة خوفًا على سلامتهما، بعدما تحدّثت تقارير عن محاولة الشرطة أخذهما لمقابلة أقرباء رجال ومسؤولين سعوديين“.

بدوره، قال مركز العدالة في هونغ كونغ: إن جمعية تعنى بالدفاع عن حقوق المهاجرين، تقدم المساعدة لريم وروان، وإن الشقيقتين قد هربتا من ”عنف مرتكب على أساس الجنس“.

وأعلن حساب على تويتر باسم ”شقيقتا هونغ كونغ 6“ على موقع التواصل الاجتماعي، تويتر، اليوم، ”أن جوازيْ سفر الفتاتين قد ألغيا وأنهما تخشيان من أن تجبرا على الذهاب إلى القنصلية السعودية في هونغ كونغ“.