الدبور – زيادة نسبة في سلطنة عمان، زاد من معدلات الامراض الوراثية في السلطنة، وقد نشر ناشط رسم توضيحي يبين نسبة زواج الأقارب في السلطنة حسب دراسة الفحص الطبي قبل الزواج الصادر عن وزارة الصحة.

وحتى الآن لا يوجد قانون يلزم الفحص قبل الزواج في السلطنة، الأمر الذي طالب به بعض النشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي، وهو امر أصبح يطبق في معظم الدول العربية للحد من إنتشار الامراض الوراثية عند الأطفال، ومعناة الأطفال و الأباء بعدها.

ولا توجد دراسة حقيقية حتى اليوم في السلطنة تحدد سبب إنتشار الأمراض الوراثية فيها، وقالت إخصائية إنه من الممكن أن تكون امراض وراثية تتناقل من جيل ألى جيل، وقد تكون بسبب زواج الأقارب، ولكننا بحاجة لدراسة علمية دقيقة للموضوع.

ونشر الناشط العماني مبارك الحمداني، تغريدة عن الموضوع الذي طرح مرات عديدة ولم يحل حتى اليوم، حيث قال في تغريدته التي لسعها الدبور ما نصه: “تشير البيانات إلى زواج الأقارب في (من مختلف درجات القرابة) لا زال يشكل 56.3% من أشكال الزواج. في الوقت نفسه تشير الدراسات إلى أن زواج الأقارب في عُمان يعتبر السبب الرئيسي لحدوث 74% من حالات التشوهات الخلقية لدى المواليد. مع احتمالية إصابة طفل من كل 25 طفل بمرض وراثي.”

وعلق النشطاء على التغريدة بمطالبتهم سن قوانين تجبر على المقبلين على الزواج من الفحص الطبي قبل عقد القران كما هو متبع في معظم الدول العربية، وقال ناشطة تعمل في المستشفى في الإمارات ما نصه: في دولة الإمارات عقد الزواج لا يتم إلا بعد اجراء فحص ما قبل الزواج، الأمراض الوراثية وخصوصا أمراض الدم نسبتها كبيرة عندنا. شخصيا اعمل في مشفى معظم مرضى الثلاسيميا عندنا عمانيين للأسف.

بينما رد الحمداني شارحا كيف أن الفحص إلزامي في معظم الدول العربية، حيث قال ما نصه: “الفحص إلزامي في بعض الدول العربية مثل تونس وسوريا والعراق ومصر منذ سنوات طويلة، استحدثت بعض الدول ومنها السعودية والإمارات وليبيا الفحص منذ سنوات قريبة. الأردن أيضا كان له تجربة في الإرشاد تحولت إلى إلزام قانوني بحيث لا تصدر وثيقة الزواج دون كشف الفحص الطبي.”

بينما إعترض البعض على هذه المعلومات و الدراسات وقال ما نصه: “هاذي الدراسات عاريه عن المصداقيه الحمدلله أكثر المواطنين متزوجين من أهلهم واولادهم بصحه ما كل ما يقدمه لنا الغرب نصدقه”

وعرض ناشط حل للموضوع حسب رأيه حيث قال ما نصه: “فحص ما قبل الزواج قد يساهم في الحد من بعض الأمراض الوراثية المتوفر لها فحص محلياً كأمراض الدم مثلاً. هناك أمراض عصبية مثلاً تحتاج لفحوصات مخبرية بالخارج وقد تكلف وقتاً و مالا. تنظيم زواج الأقارب والحد منه على الأقل لمن لديهم تاريخ عائلي لمرض أو أمراض محددة هو الحل الحقيقي.”