الدبور – صبي والمقرب منه، والذي يطمع في جنسية إماراتية صغيرة حتى لو درجة عاشرة، ليتنازل عن جنسيته الأردنية كما فعل زميله ومعلمه وسيم يوسف مفسر الأحلام.

الصبي الطبال يوسف علاونه حبيب بن زايد ويحركه كيفما يشاء، شتم هذه المرة الشعب اليمني وأثار ضجة كبيرة في الأردن، جتى طالب النشطاء بمحاكمته وسجنه بتهمة شتم دولة صديقة، حسب القانون الأردني.

وظهر الطبال ، مقدم البرامج لدى قناة “السعودية 24″، في فيديو وهو يصف الشعب اليمني بـ”العفن”، مطلقا شتائم كثيرة بحق الشعب اليمني.

إقرأ أيضا: الأردني يوسف علاونة المقرب من شيطان العرب يصف بنات غزة في مسيرات العودة بلفظ قبيح

وعن مدينة الحديدة الساحلية، قال علاونة: “أقولها وخلي اللي يزعل يزعل، الحديدة مدينة غير عربية، مدينة 80 بالمئة من سكانها أفارقة وليسوا عربا”.

وأضاف: “هؤلاء ناقمون على النظام القبلي في ”.

وأثار فيديو يوسف علاونة سخطا واسعا من قبل مواطنيه الأردنيين، إذ اعتبر العشرات منهم أن علاونة يريد جر الفتنة بين الشعبين الأردني واليمني.

بدوره، قال المحامي القانوني الدولي، المصري محمود رفعت، إن ” المادة 122 من قانون العقوبات الأردني تنص على (الحبس مدة لا تتجاوز السنتين لمن يقوم بتحقير دولة أجنبية علانية)”.

وأضاف رفعت: “ترككم هذا الكائن يسيء إلى الأردن، لا إلى اليمن أصل العرب”.

وتسائل ناشط لماذا لا تتم محاسبته؟ هل لأنه مدعوم من بن زايد و السعودية؟ حيث قال ناشط ما نصه: “أذا سب أو شتم الأمارات و السعوديه فقط كان سيطبق القانون عليه”

وقال آخر ما نصه: “في كل بلد يوجد مجاري الفضلات وعنا في الاردن يوجد عدد من الأشخاص يعملون عمل مجاري الفضلات ،،، عشيرتي اصلها من اليمن من جبال العتم وكثير من العشائر والقبائل في الاردن اصولها ترجع إلى اليمن ،،، لا تاخذي كلام السفيه لأننا لا ننظر أو نصافح السفهاء”

وقال ناشط آخر واصفا الطبال علاونة بالمرتزق حيث قال ما نصه: “د.محمود.. نشكرك على نخوتك.. وفي الاخير هذآ شخص حقير مرتزق وقد اعترف بعظمة لسانه..وقد تطاول على اليمن واليمنيين في ساعة ضعفهم وانشغالهم بالحروب ولكن اليمني لن ينس من وقف الى صفه ومن استغل عثرته وارتفع نباحه ليسترزق به ممن يضغنون لليمن الشر والهراب.”