الدبور – علياء الإماراتية الفتاة المعتقلة في سجون أبو ظبي منذ سنوات، تصارع الموت هذه الأيام، وهي تعاني من مرض السرطان الذي أكل جسدها الصغير، وترفض سلطات شيطان العرب تقديم العلاج المناسب لها.

قصة علياء عبد النور هزت المجتمع كله، حتى وصلت قصتها إلى المحافل الدولية، وتم تصوير وثائقي في بريطانيا عن قصتها، ونشره الدبور قبل فترة، ووصلت قصتها إلى منظمة حقوق الإنسان التي طالبت أبو ظبي الإفراج عنها فورا نظرا لحالتها الصحية، وتقديم العلاج المناسب لها.

إقرأ أيضا: مواطنة إماراتية تصارع الموت في سجون عيال زايد في عام التسامح لأنها جمعت تبرعات للاجئين، بالفيديو

قصتها أثرت أيضا بالإعلامي والكاتب الإماراتي أحمد الشيبة النعيمي، الذي لم يتمالك أعصابه، وشن هجوما عنيفا على حكام أبو ظبي وجهاز الأمني بسبب التعنت في الإفراج عن المعتقلة علياء عبد النور التي أنهكها السرطان وتواجه الموت المحتم.

وقال “النعيمي” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” لسعها الدبور تعليقا على ما كشفته منظمة هيومان رايتس ووتش عن معاناة “عبد النور”، متسائلا:”إلى أي مستوى تنتظرون أن تصل النداءات الإنسانية لقضية علياء عبدالنور حتى تخجلوا من أفعالكم الشنيعة و تطلقوا سراحها؟”.

وأضاف قائلا:” هيومن رايتس ووتش تنادي الإنسانية فيكم، فهل بقي لدى جهاز أمن شيء من إنسانية؟”.

وأضاف في تدوينة اخرى ردا على أحد الحسابات الامنية الذي هاجمه بألفاظ نابية، قائلا:” هذا الأسلوب في الإمارات اليوم يسمى فخامة”.

وتابع قائلا:”ليس لأنه خُلُقُ أهل الإمارات- وحاشا أن تكون هذه أخلاقنا- و لكن السياسة الأمنية السيئة أسكتت الصالح و أظهرت الفاسد. حتى فقدنا الصديق و استعدينا الجار و تشوهت سمعة الإمارات”.

وتقبع علياء في سجون الإمارات، بعد الحكم عليها بالسجن لمدة 10 سنوات، بتهم الإرهاب، وجمع أموال للاجئين بشكل علني، وهي تحتضر حاليا بسبب السرطان الذي استفحل نتيجة الإهمال الطبي المتعمد طوال السنوات الثلاث الماضية التي قضتها علياء في مستشفيات أمن الدولة في أبوظبي، قبل نقلها مؤخرا إلى مستشفى توام المخصص لعلاجات السرطان المستفحلة، بحسب موقع “الإمارات 71“.

شاهد الفيديو الذي تم إنتاجه في بريطانيا عن قصة علياء، حيث تم تمثيل قصتها في فلم قصير، وما حصل معها تماما في بلد السعادة: