الدبور – مصر في حالة حداد بسبب حادثة الأخيرة، والتي هزت المجتمع المصري، وقد تتسبب بثورة جديدة تعم مصر كلها كما يتوقع البعض، وتحاول الحكومة جاهدة للتغطية على الحادثة وإهمال الدولة إتجاه حياة الشعب وسلامتهم، وتقديم كبش فداء، كما تفعل السعودية بعد حادثة إغتيال جمال خاشقجي.

وهذا كله لم تشاهده الراقصة فيفي عبده، ولم تشعر بآلام المصريين، ولا حزن الأهالي على من فقدوهم، فقامت بوصلة رقص مثيرة، ولم تحترم حتى سنها، ونشرتها على وسائل التواصل الإجتماعي، مما أغضب النشطاء في مصر.

وظهرت فيفي وهي ترتدي فستانًا أسود مفتوحًا عند منطقة الصدر، وبدت تتمايل وترقص على نغمات أغنية ”سلامي“ للمطرب كاظم الساهر بشكل مثير.

لكن ما إن نشرت ”عبده“ هذا المقطع إلا وهاجمها عدد كبير من متابعيها الذين طالبوها بأن تحترم ”سنها“ وقبله تراعي دماء الشهداء الذين راحوا ضحية القطار في محطة مصر.

وكانت من بين التعليقات ما قالته ”مروة“: ”الناس ميتة وإنتي بترقصي ياللي معندكيش دم طيب استني بس يومين“.

وأضافت أخرى: ”نرى عيب شوية احترمي دماء بلدك مصر، كم يوم على الحادث ناس ماتت حرام بعد شنو يصير أكتر“، وتابعت ثالثة: ”الناس ماتت والنهاردة الجمعة اتلمي“.

وشهدت مصر حادثًا مأساويًا حينما استيقظ مواطنوها الأربعاء الماضي على ألسنة لهب مصدرها محطة قطار رمسيس أو مصر، وأسفر الحادث عن سقوط عشرات القتلى والمصابين، وعلى إثره قرر النائب العام المصري حبس 6 متهمين في الحادث، من بينهم سائق الجرار.