الدبور – تم تداول أنباء في ، إنه تم القبض على الطبال الإماراتي الغبي، والذي إشتهر بفيديوهات غبية وبعدها إنتقل على قناة سعودي ٢٤، وأصبح محلل سياسي، حيث أكد الخبير القانوني الدكتور محمود رفعت رئيس المعهد الأوروبي للقانون الدولي إنه تم القبض عليه فعلا في الأردن على خلفية تحقير دولة أجنبية وهي اليمن، وهذا الامر غير صحيح.

لأن تحقيره للشعب اليمني جاء في فيديو إنتشر على مواقع التواصل الإجتماعي ولكنه فيديو قديم جدا، ولم يكن الأول ولا الأخير، ونشر البعض إنه تم القبض عليه لتعديه على قطر، وهذا الأمر أيضا لم يكن أمرا جديدا عليه، فقد إعتاد على مهاجمة قطر في كل ساعة يظهر فيها للإعلام أو وسائل التواصل الإجتماعي,

ولا يكفّ “علاونة” -الذي خصصت له السعودية برنامجاً خاصاً على إحدى قنواتها- عن سبّ وشتم القطريين بألفاظٍ نابية.

كما اعترف “علاونة” انه مرتزق ويتقاضي أموال من محمد بن زايد و محمد مقابل السبّ ليل نهار.

الأخبار تفيد إنه تم القبض عليه ، ولكن ليس بسبب البلاغ الذي قدمه الخبير القانوني، ولا بسبب شتمه لقطر أو فيديو تحقير الشعب اليمني، بل من أجل خاطر بن سلمان .

ولأن علاونة غبي بطبعه، ولا يعلم ما يقول، فقد هاجم ولي العهد السعودي بن سلمان من حيث لا يعلم، الأمر الذي أثار ضجة داخل السعودية، وتسائل النشطاء كيف السعودية تدعم شخص مثل هذا الذي يتحدث عن ولي العهد بسوء، ويتهمه بالتطبيع مع إسرائيل، الأمر الذي تحاول السعودية نفيه بشتى الوسائل.

وقال في الفيديو أن أردوغان يزني علنا مع إسرائيل ولكن بن سلمان قام بعلاقات سرية يعني يزني بالسر، فيجب أن نزعل من أردوغان وليس بن سلمان.