الدبور – إعلامي إماراتي من الذباب الإلكتروني، والذي يضم أيضا النخبة في ، إنتقل من مرحلة شتم الشعب القطري إلى شتم و التعدي على الشعب الكويتي.

ومن مبدأ من لم يكن معي في ظلمي وجنوني ومراهقتي فهو ضدي ومريض ويستحق العلاج فقد نشر الإعلامي الإماراتي علي آل سلوم، تغريدة على صفحته على موقع تويتر واصفا الكويتيين بالشعب المريض وغير السوي، معايرا  بما قامت به السعودية أثناء الغزو العراقي لها، وكانه كان بلا ثمن.

وقال “آل سلوم” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” لسعها الدبور :” كل كويتي يُبجل دولة مُعادية للسعودية فهو مريض!”.

وأضاف أن “السعودية سبب رئيسي في تحرير بلاده من الغزو وهو بكل بساطة يقذفها ويقذف رموزها ويحاول الانتقاص منها ما هو الا مريض وغير سوي”.

واختتم مطالبا الكويت بوضح حد لحرية الرأي والتعبير قائلا: ” يا كويت ضع حداً للحرية اللي تظنون انها حرية!”.

و تصدى له المغردون الكويتيون، مطالبين إياه بالكف عن ترديد هذه التراهات، مذكرين إياه بإساءات الإماراتيين للكويت وما قامت به الكويت في سبيل توحيد الإمارات، في حين رد آخرون على معايرته للكويت بما قدمته السعودية، مؤكدين له أن ذلك لم يكن بدون ثمن.

حيث قال ناشط كويتي ما نصه: “وكل اماراتي يسيء للكويت فهو مريض! الكويت سبب رئيسي في توحيد بلاده وبناء المستشفيات والكتب وغيرها سابقا ومن يحاول الانتقاص منها ماهو الا مريض وغير سوي (افضل كلمات أستطيع أتلفظ بها رفعة من المستنقع الذي هو فيه)
يا امارات ضع حداً للحرية اللي تظنون انها حرية شكرا”

وقال آخر ما نصه كما لسع الدبور: كل شئ بثمن ،، ابحث عن ثمن التحرير