الدبور – قبضت قوات الأمن في الكويت على رجل أمن يعمل في وزارة الداخلية، بعدما استخدم سيارته الأمنية التي يعمل عليها كمخزن لترويج العملات المزورة وتصريف النقد المزور.

وقالت صحيفة ”الأنباء“ الكويتية، اليوم الثلاثاء، إن العسكري أحيل للمحاكمة العسكرية تمهيدًا لاتخاذ الإجراءات المناسبة بحقه، على أن يحال للنيابة لاحقًا بتهم تتعلق بتزوير العملة وترويجها.

ووفقًا للصحيفة، فقد صدر أمر للعسكري الموقوف لنزع ملابسه العسكرية وارتداء ملابس مدنية قبل إيداعه النظارة.

ونقلت عن مصدر أمني قوله إن ”معلومات وصلت إلى قطاع الأمن الجنائي عن وجود عسكري يحوز مبالغ نقدية مزورة، وإنه يقوم بترويج هذه العملة باستخدام الدورية التي يعمل خلالها“.

وأضاف المصدر، أنه تم إجراء مزيد من التحريات والتي أكدت المعلومات أن العسكري بالفعل يحوز عملة خليجية، وتحديدًا عملة سعودية مزورة فتمت مخاطبة القيادة العليا في الأمن الجنائي.

وأصدرت الجهات الأمنية أمرًا باتخاذ كل ما يلزم من إجراءات، وتوقيف العسكري باعتباره يرتكب جرمًا مستغلًا وظيفته والدورية بهذا العمل غير المشروع.

وأردف المصدر: تم انتظار استقلال العسكري للدورية ثم جرى توقيفه وبتفتيشها عثر بداخلها على نحو 10 آلاف ريال وبتفحصها تبين أنها مزورة.

وقال المصدر، إنه تم اقتياد المتهم إلى مقر المباحث وإخضاعه للتحقيق إذ قال، إن المبلغ المزور الذي ضبط بحوزته لا يعلم أنه مزور، وإن المبلغ تسلمه من وافد عربي وفاءً لدين مستحق له على الوافد.

ودعا المتهم رجال المباحث إلى سرعة ضبط الوافد الذي سلمه المبلغ لمعرفة الأمور المتعلقة بالتزوير، لكنه اعترف بأنه قام بتصريف كمية من الريالات المزورة داخل منافذ بيع تقبل التعامل بالريال السعودي.