الدبور – بعد براءتها من الفيديو الإباحي مع خالد يوسف مخرج ثورة الإنقلاب، والقبض على الفتاة الحقيقية في الفيديو الإباحي وهي راقصة مصرية، عادت الممثلة المصرية لإثارة الجدل مرة أخرى، بإظهار مؤخرتهاـ التي لا تكاد تغيب عن الجمهو حتى تخرج ثانية.

ونشرت يوسف صورًا لها بـ“جمبسوت“ ساخن عبر صفحتها الرسمية على ”إنستغرام“ أثناء تواجدها بأحد المطاعم وعلقت: ”تعلم أن تستمتع بكل دقيقة من حياتك“. ونسيت أن تضيف و أظهر مؤخرتك للعالم لتثير الجدل من جديد، كلما ذهبت الأضواء عنك.

وتسببت الصور الجريئة في فتح النار عليها من قبل متابعيها، الذين استنكروا تكرار ظهورها بملابس وصفوها بالفاضخة، وذكروها بما فعلته في مهرجان القاهرة وسخروا من تبريرها حينما قالت وقتها ”البطانة ارتفعت“.

وسخرت إحدى الناشطات من صور ”رانيا“ وعلقت: ”اتأكدي إنك لابسة البطانة، ولا نسيتيها في البيت“، واضافت أخرى: ”احترمي سنك“، وتابع ثالث: ”فين البطانة يا رانيا“.

وقال معلق لها كما لسع الدبور ما نصه: “والله انتى صعبانة على انتى ملكيش أهل يلمك حتى لو اتصورتى مالط باردة وراحت عليكي”

إقرأ أيضا: مؤخرة رانيا يوسف تدخل ضمن إمتحانات إحدى الجامعات المصرية

ودأبت الفنانة رانيا يوسف مؤخرًا على الظهور بملابس مثيرة، وهو ما عرضها لهجوم شديد خاصة بعد ظهورها في حفل ختام مهرجان القاهرة السينمائي العام الماضي، بفستان وصفه البعض بالفاضح، حيث ظهرت مؤخرتها بشكل فاضح جدا، ولامت وقتها البطانة التي نسيتها.

لتظهر فضيحة جديدة لها بعدها من ضمن سلسلة فضائح مخرج ثورة الإنقلاب مع الممثلات، قبل أن تقدم بلاغا تتهم فيه أشخاص معينيين بوضع اسمها في تلك الفضائح، لأن راقصة تشبهها هي من قالمت بتصوير الفلم الإباحي مع .