الدبور – بعد رفض دولة رفضا قاطعا كل توسلات الإمارات بالسماح لها بالمشاركة في تنظيم بطولة كأس العالم، حتى إنها عرضت حل الأزمة معها إن قبلت بمشاركتها بدل سلطنة عمان و الكويت، الامر الذي أصاب بن زايد بغضب كبير، فشن إعلام عيال زايد هجوما مسعورا عليها.

و فشلت كل توسلات محمد خلفان الرميثي رئيس هيئة الرياضة الإماراتي لقطر، في مشاركة أبو ظبي في استضافة دولة قطر لكأس العالم 2022 ، وردت قطر برفض حتى نقاش الفكرة، و بدأت أبو ظبي في استخدام أبواقها الإعلامية للهجوم على مونديال 2022، في محاولة لرفع درجة ابتزازها للدوحة.

إقرأ أيضا: الإمارات تستجدي قطر لحل الأزمة و السماح لها بالمشاركة في تنظيم بطولة كأس العالم

أبو ظبي شنت الهجوم الإعلامي عبر نفس الأداة وهي صحيفة “صنداي تايمز” المملوكة للإعلامي الصهيوني “روبرت مردوخ” المعروف بصلاته بولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، وعداء كلاهما لدولة قطر ونجاحها  في تنظيم المونديال، كما يجمعهما العداء للقضية الفلسطينية ولكل ما هو عربي وإسلامي والانحياز الكامل لإسرائيل .

ومنذ نجاح قطر في استضافة المونديال، برزت صحيفة “صنداي تايمز” في الحملة الإماراتية ضد تنظيم قطر لمونديال 2022 ، عبر حملة أكاذيب ممنهجة وإشاعات فشلت ولا زالت تفشل بحسب المراقبين ، وذلك بكشف فضائح نواياها الحقيقية من هذه الحملة التي يتزعمها بن زايد ومردوخ .

وكانت صحيفة “الغارديان” البريطانية قد كشفت  في عام 2014 عن أن “مردوخ” يوعز دائماً لصحيفته “صنداي تايمز” أن تهاجم قطر باستمرار وتروج ضدها الشائعات أملاً أن تغير الفيفا رأيها .

ونقلت “الغارديان” عن جرينس لاند أستاذ الصحافة في جامعة سيتي البريطانية ورئيس تحرير صحيفة “ديلي ميرور” السابق أن “صنداي تايمز” تنشر صفحات وصفحات حول مزاعم تشكك في منح تنظيم بطولة كأس العالم 2022 لقطر وفق خطط ممنهجة.

وأضاف أن المنافسة من قناة “Bin Sport” الرياضية القطرية تشكل تهديداً متنامياً لمصالح مردوخ، مشيراً إلى أن  “بي إن” تمتلك بالفعل حقوق بث بطولات دوري كرة القدم بما في ذلك كأس العالم في الشرق الأوسط وإفريقيا، وحقوق بث دوريات إسبانية وإيطالية وفرنسية في الولايات المتحدة، وبعض منها كان مملوكاً في الماضي لقناة «Fox» الرياضية المملوكة لمردوخ .

ووفق معلومات وسائل الإعلام البريطانية نقلاً عن وثائق مسربة فإن بعض تقارير “صنداي تايمز” كانت مدفوعة الأجر بسعر وصل إلى مليوني جنيه استرليني مقابل وضع تقارير سلبية عن مونديال 2022 .

وحل “روبرت مردوخ” ضيفاً على الكثير من الفعاليات الإعلامية التي نظمتها أبو ظبي، ومنها “قمة أبو ظبي للإعلام” في 2017 والتي سعت إلى شيطنة قطر وشراء المساحات مدفوعة الأجر والذمم للهجوم على قطر .

وما دعا إلى استغراب مراقبين لملف “صنداي تايمز” أنها الوحيدة التي تشن هجوماً من هذا النوع على قطر، كما أنها الصحيفة البريطانية الوحيدة التي تتحدث عن أبو ظبي بوصفها جنة من جنان الأرض، وكثيراً ما كالت المديح لفعالياتها ولولي عهدها بشكل أثار الاستغراب .