الدبور – دخل في منافسة مع الصهيوني أدرعي المتحدث الرسمي باسم جيش الإحتلال الإسرائيلي، والذي إقتصرت مهمته في السنوات الأخيرة على بث الدروس الدينية للمسلمين.

ضاحي خلفان شرطي مرور دبي لم يعجبه الوضع، وقرر الدخول في منافسة شريفة كما قال مع صديقه وزميله في الأمن، أفغاي أدرعي، في تقديم دروس أكثر أهمية وواقعية من دروسه، للحصول على متابعين أكثر منه.

فقد استنكر خلفان، هجوم الأكاديمية الإماراتية موزه غباش، على الإمام البخاري وتطاولها عليه مؤكدا أنه يرفض أي حديث بسوء عن هذا الإمام الجليل.

وقال “خلفان” في تغريدة له على حسابه الرسمي لسعها الدبور كعادته، مستنكرا حديث الدكتورة “الغباش”: ”حديث الدكتورة موزة غباش عن الإمام البخاري لم اسمعه لكن لي مع الإمام البخاري قصة وكنت قد تلقيت دعوة من أوزباكستان لزيارتها في أعقاب استقلالها عن منظومة  الاتحاد السوفيتي ويوم السفر من مطار الشارقة كنت طوال اليوم في جولة تفتيش”

وتابع الرجل الأمني المقرب من بن زايد شيطان العرب، ساردا تفاصيل ما قال إنها رؤيا اجتمع فيها مع الإمام البخاري بعدما غلبه النعاس في الطائرة.

وقال ما نصه كما لسع الدبور :”رأيت الإمام البخاري يسير مرتديا جلبابا وعليه عمامة خضراء وبيده عكاز كالذي يتوكأ عليه خطيب الجمعة” 

وتابع الشيخ خلفان: ”أما أنا فقد كنت اسير خلفه، حمدت الله على هذه الرؤيا فالإمام البخاري عندي إمام جليل.”

النشطاء وكل المتابعين لدروسه القيمة تفاعلوا مع هذا الدرس والموعظة القيمة، و الرؤيا التي أتته الشيخ خرفان، الدبور لسع بعض التعليقات على منافس أدرعي:

وقال ناشط مفسرا له حلمه وربطه بما حصل في سلطنة عمان، وقال ما نصه: “تفسير الرؤيا.. سلطنة عمان بدأت البوم محاكمة ضباط اماراتيين بتهمة التجسس.. الف مبروك يا بخاري..”