الدبور- رجل كبير في السن “شايب” يجلس بجانب القمامة يبحث عن الطعام ليطعم عائلته المتكونة من اكثر من ١٠ أشخاص و أيتام قام على تربيتهم بعد وفاة والدهم في حادث سيارة.

في السعودية العظمى في كل شيئ إلا الحفاظ على كرامة شعبها وشرف بناتها، يعاني هذا الرجل الطاعن بالسن من الحاجة إلى أبسط مكونات الحياة، وهي الطعام بكرامة وشرف له ولأولاده.

الإعلامي السعودي سلطان الرباشي نشر فيديو يصور حالة الرجل المسكين، ويطلب المساعدة لمن يقدر عليها للتبرع له بالطعام و الملابس القديمة و المسكن المناسب لإنسانيته.

ونشر الإعلامي السعودي رقم هاتف الرجل للتواصل معه مباشرة في ظل غياب الدولة عن شعبها المحتاج، وتركيزها على المؤامرات وتقطيع كل من يعارض ولو بكلمة، وملاحقة فتيات وزحهم بالمعتقلات، والتحرش بهن وتصويرهن عراة، فقط لأنهن طالبن ببعض الحقوق.

ولربما هذا الرجل أيضا سيجد طريقه الى المعتقل بتهمة إهانة المملكة وتشويه سمعتها، لأنه عرض حالته على المجتمع.

شاهد الفيديو الذي لسعه الدبور والذي يقطع القلب وتظن إنه من إحدى الدول الفقيرة في جنوب أفريقيا.

وعلق الإعلامي سلطان الرباشي على الفيديو ما نصه: “شايب جالس عند( زباله )الله يكرمكم ويجمع بقايا اكل وملابس وكل شيء يستر به أطفاله وأسرته 10 بنات 5 أولاد ويعول 3 أيتام من أفراد عائلته التواصل رقمه في الفيديو”

ويقدم نفسه الرباشي على إنه “إعلامي سعودي و #ناشط_اجتماعي متطوع للربط بين المتبرعين والمرضى #حالة_إنسانيه