الدبور – كفيف ولم يمنعه إعاقته من الرذيلة، ومع فلذة كبده مع ابنته ذات ال ١١ عاما، في ، التي كثرت بها حالات إغتصاب البنات في الفترة الأخيرة.

فقد أقدم أب مصري ”كفيف“ على اغتصاب طفلته البالغة من العمر 11 عامًا بعنف، مستغلًا غياب جميع أفراد الأسرة عن المنزل بمنطقة شبرا الخيمة التابعة لمحافظة القليوبية شمال شرق القاهرة.

وبحسب بيان صادر عن الأجهزة الأمنية في مصر، فإن أبًا ”كفيفًا“ اعتدى على ابنته البالغة من العمر 11 عامًا، جنسيًا ودون أي رحمة.

وأوضح البيان، أن الأب أقدم على فعلته مستغلًا غياب جميع أفراد الأسرة عن المنزل وعدم تواجد والدتها.

إقرأ أيضا: كاتبة مصرية : ضحايا القطار، فقراء لا يستحقون الشفقة، هم «الأقل شرفاً» في مصر

وألقت الأجهزة الأمنية القبض على المتهم، الذي اعترف بجريمته أمام رجال المباحث، قائلًا: ”أنا غلطان كان غصب عني والله“.

وتلقى مدير أمن القليوبية إخطارًا بورود بلاغ إلى قسم أول شبرا الخيمة من ربة منزل، مالكة ”كشك“ اتهمت فيه زوجها باغتصاب ابنتها وفض غشاء بكارتها.

وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة، موضحًا أنه كان يجلس مع زوجته داخل أحد الأكشاك التي يمتلكها للإنفاق على أسرته، وطلب من زوجته البقاء بمفردها لأنه متعب ولا يستطيع العمل، وسيذهب للمنزل يستريح، وبالفعل ذهب وأخذ يتحسس المنزل متسللًا، إلا أنه دخل غرفة ابنته، وكانت نائمة وجذبها بعنف واغتصبها.

لكن الطفلة أبلغت والدتها بفعلته، التي لجأت للشرطة، وتولت النيابة العامة التحقيق في الجريمة البشعة.