الدبور- ما أن تنطق الإعلامية الفلسطينية وإلا و تعلن حالة الإستنفار في ، ويعلن الذباب السعودي حالة الطوارئ، ليبدأ هجومه المتواصل عليها بدون توقف .

هذه المرة أصابت علا الفارس حتى الأمراء في السعودية العظمى التي تهزها كلمة على موقع تويتر، حيث شارك أمير سعودي في الهجوم.

وقد أطلق الذباب السعودي هاشتاج حمل وسم #علا_فارس_أم_القمل_والصيبان ، هاجموا فيه الاعلامية الفلسطينية الأردنية علا الفارس، التي أعلنت مؤخراً انتهاء علاقتها بقناة “إم بي سي” السعودية.

وهاجم الذباب السعودي، الاعلامية الأردنية البارزة من خلال الوسم الذي تفاعلوا عبره، اتهموا فيه الفارس بأن الأموال التي كسبتها من خلال عملها بالقناة المملوكة للسعودية، هي التي حسّنت من مظهرها الخارجي.

وأثارت الاعلامية الأردنية، غضب الأمير السعودي سطام بن خالد آل سعود، الذي هاجم الفارس لنشرها تغريدة قالت فيها: “المجتمع السعودي في عهد الملك سلمان، لمس قرارات سريعة ورادعة تجرم الطائفية والعنصرية، وهو النظام الأساسي للحكم في المملكة، أتمنى من السلطات تطبيق ذلك بملاحقة بعض المغردين وأصحاب هذه الممارسات، إذ إنهم لا يتوقفون عن بث هذه السموم تجاه أبناء وطنهم أولا ثم المقيمين والأصدقاء”.

ومع أن التغريدة لصالح السعودية وليس ضدها، فالعاهرة إن مدحت شرفها تغضب، لأنها تعلم إنك لم تقصد إلا الإساءة حسب مفهومها.

وقال الأمير السعودي: “كلامك غير صحيح، فمن عهد المؤسس رحمه إلى عهد سيدي الملك سلمان، تجرم الطائفية والعنصرية، لكن الدفاع عن الوطن لا يعتبر عنصرية”.

وتابع: “كان من باب أولى اهتمامك في بلدك، وعدم الهمز واللمز ضد أبناء السعودية، نحن نحترم الناس جميعا مقيمين وأصدقاء، لكن لا نقبل التدخل في أمور مجتمعنا بشكل سلبي من قبلهم”.

ويعود سبب إطلاق هذا الهاشتاغ، إلى تقرير في “إم بي سي”، قبل سبع سنوات، نشرت علا الفارس تغريدة عنه، يفيد بأن بعض السعوديات يشترين القمل لزعمهن أنه يحسن الشعر.

وحمل الهشتاغ شتائم وسخرية من الإعلامية الأردنية، وتشبيهها بشخصيات كرتونية، واتهامها بالعمل ضد السعودية.

بدورها، ردت علا الفارس على الهاشتاغ المسيء بحقها، بنشرها صورة تظهر شعرها، وعلقت: “ما لقوا في الورد عيب، قالوا له يا أحمر الخدين.. هذه أحدث صوري بشعري المنسدل.. إهداء لأصحاب الهاشتاغ الذي ظهر لي في الترند”.

وتابعت: “الله يرزقنا فضاوتكم.. مش نايمين الليل يا ويلي عليكم وإنتوا تغردوا، أهنئ صاحب الهاشتاغ على الاسم، فكلٌّ يرى الناس بعين طبعه”.

وبعد ساعات، حذفت علا الفارس تغريدتها، واستبدلت أخرى بها كتبت فيها: “صباح الورد والتصوير الجميل”، مع نشرها الصورة ذاتها.