الدبور – سيناتور أسترالي وضع اللوم في الحادث الإرهابي الذي وقع في نيوزلندا على المسلمين أنفسهم في تعليقه على الحادث.

وقال أن الحادث الإرهابي سببه المهاجرين المسلمين وتصرفاتهم في البلد، ولا نلوم من قام بالعملية فهي نتيجة طبيعية للإرهاب الإسلامي.

فلم يجد هذا السيناتور الذي يدعى فريسر أنك ردا مناسبا على كلامه إلا البيض على صلعته، من قبل شاب أسترالي حضر اللقاء.

حيث جاء الشاب الصغير ١٦ عاما من خلف السيناتور وهو يحمل البيض بيد وكاميرا هاتفه بيد أخرى وضرب السيناتور على صلعته بالبيض وهو يصوره.

وقام السيناتور بصفع الطفل على وجهه فورا دون تفكير، وتهجم عليه بعدها ليكمل ضرباته المتوحشة التي تبين مدى العنف الذي يعيشه ويشجع عليه، حتى فصل بينهم الحضور.

الدبور لسع الفيديو الذي أثار النشطاء على موقع تويتر وحصل على الكثير من التعليقات التي تشكر الطفل، حيث قالت ناشطة رجاء أعطوني معلومات الطفل أريد أن أحضنه.

وقال آخر إنه طفل شجاع فعلا، وهذا أقل ما يستحقه هذا الإرهابي العنصري.

وقال ناشط تصرف السيناتور إنما يدل على إنه إرهابي فعلا، لذلك يشجع على الإرهاب.