الدبور- إنتشر على وسال التواصل الإجتماعي فيديو يظهر ملك المملكة السلمانية الجديدة وهو يبكي متأثرا على ضحايا حادث نيوزليندا الإرهابي الذي راح ضحيته أكثر من ١٠٠ بين شهيد و جريح.

وأقام الملك لهذه المناسبة الطيبة خفلا راقصا بالعرضة خلال حضوره حفل الفروسية الذي أقيم ثاني يوم المذبحة مباشرة.

الملك الذي يعاني من الزهايمر ويتحكم ولده الداشر في كل صغيرة و كبيرة في البلد ربما لم يسمع عن العملية الإرهابية، وربما سمع وطنش أو نسي بعد دقائق، وربما أرسله ولده لحفل الفروسية لكي لا يسمع، فقد بكى الملك في الحفل الراقص، وتم نشر الفيديو على موقع أخبار الذي يتابعه الملاين كخبر عاجل.

وجاء فيه أن الملك بكى عندما سمع بيت شعر في رقصة العرضة التي يعشقها، ولم يتأثر أصلا بموت ٥٠ أو ملاين من المسلمين، الفيديو أثار الكثير من النشطاء على موقع تويتر، فمنهم من بكى معه، ومنهم من قال تقيمون حفلا راقصا بعد يوم من حادثة المسجدين، أليس أنتم بلاد الحرمين وحامي حمى الإسلام و المسلمين في العالم؟

وقال ناشط ما نصه كما لسع الدبور: “مع احترامى للمملكه فأنتم قبله المسلمين هل هذا الوقت المناسب لهذا الحفل و قد مات بالامس عشرات المسلمين كيف يحترم الغرب وجعنا على ضحايانا و انتم ترقصون المشاركات يكن من الأجدر الحداد العام لكل الدول الإسلامية لكى يعلموا اننا امه واحده و تحت رايه واحده”

وقال آخر ما نصه: ناس تترقص وناس تتذبح ف مساجد

وقالت ناشطة أيضا ما نصه: دماء المسلمين التي سالت في نيوزليندا و اليمن و فلسطين وسوريا كانت أولى بدموعك الكاذبة.

وقال ناشط: الملك يحتفل بـ #جريمة_نيوزيلندا_الارهابية.