الدبور – المغرد الشهير مجتهد و الذي يغرد من قصور الحكم، ويتابعه الملايين، كشف عن الخطة الجديدة التي ينوي بن سلمان ولي عهد القيام بها، بضرب عصفورين بحجر واحد، التخلص من بقايا بن نايف للأبد، وحل مشكلة المعتقلات، بالطريقة التي حل بها عملية إغتيال وتقطيع الصحافي السعودي جمال خاشقجي.

و نشر المغرد السعودي الشهير “مجتهد”، وثيقة مسرّبة من داخل مؤسسات النظام السعودي، تكشف إحالة ولي العهد السعودي محمد ، بعض من “يظن” أن لهم ولاء لـ”ولي العهد السابق” محمد ، في وزارة الداخلية، إلى التقاعد، وفي مقدمتهم اللواء خالد بن سعيد العقيل، على الرغم من “تقليمه أظافر الداخلية بالكامل”.

وأوضحت الوثيقة التي نشرها “مجتهد”، إحالة اللواء البحري عيد بن صالح بن عيد الجهني و اللواء سعود بن عبدالله بن ناصر الربيع، إلى جانب اللواء العقيل.

وقال مجتهد في تغريدة لسعها الدبور، إن “الحدث الأهم هو الذي لم يحصل بعد، وهو نيته (ابن سلمان) الفتك بالذين انتقلوا من الداخلية (المباحث) لأمن الدولة ممن يظن لهم بقايا ولاء لابن نايف”.

وأضاف مجتهد، والذي تصدق تسريباته بالعادة، أن “ابن سلمان يحاول أن يضرب عصفورين بحجر واحد، وذلك بتحميل المشكوك في ولائهم لابن نايف في أمن الدولة مسؤولية تعذيب المعتقلين وخاصة الناشطات بناءً على تاحقيق داخلي مزعوم”.

وتابع مجتهد: “ثم يحيلهم للمحاكمة ثم العقوبة، فهو أولا يتخلص منهم وثانيا يبريء نفسه من مسؤولية تعذيب المعتقلين أمام الحكومات الغربية “.

وأشار مجتهد في تغريدة ثالث لسعها الدبور كعادته، إلى أن ابن سلمان “طلب من سعود القحطاني- المستشار السابق في الديوان الملكي- أن ينسق مع القضاة الذين ينظرون في قضية الناشطات حتى يتحول سير المحاكمة لما ينسجم مع هذه الخطة“، لافتاً إلى أن هذا “كان أحد أسباب إلغاء فكرة علنية جزئية للمحاكمة والتي كان ينبغي أن يحضرها عدد من الصحفيين يختارهم سعود القحطاني”، حسب قوله.