الدبور – إنجاز قطري جديد ربما سيتسبب بأزمة قلبية لدول الحصار، التي ما أنفكت تصرف الملايين و الجهد والمناورات و الرشاوي، لمنع إستضافة لبطولة كأس العالم القادمة.

فهذا الأمر هو ما دفع دول الحصار وقائدهم ولي عهد أبو ظبي، إلى شيطنة قطر، وشن حرب لا هوادة فيها ولا أخلاق,

حيث قالت اللجنة العليا للمشاريع والإرث، المسؤولة عن تسليم مشاريع البنية التحتية اللازمة لاستضافة دولة قطر لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، إنها حققت رقما قياسيا جديدا.

إقرأ أيضا: الإمارات تستجدي قطر لحل الأزمة و السماح لها بالمشاركة في تنظيم بطولة كأس العالم

وقالت اللجنة، في تغريدة على حسابها بموقع “تويتر” لسعها الدبور، إنه تم الانتهاء من مد الأرضية العشبية لاستاد الوكرة في زمن قياسي جديد، بلغ 9 ساعات و15 دقيقة لتكون أسرع عملية فرش عشب لملعب كرة قدم في العالم.

وأضافت أن الرقم الجديد أطاح بالرقم السابق الذي كان مسجلا باسم ملعب خليفة الدولي أولى ملاعب المونديال التي تم الانتهاء منها، وذلك خلال زمن قياسي عالمي قدره 13 ساعة ونصف الساعة في 16 أبريل/نيسان 2017.

يشار إلى أن ملعب حمد بن جاسم بنادي السد الرياضي بات يحتل المرتبة الثالثة في أسرع عملية مد للأرضية العشبية حيث استغرقت 14 ساعة و40 دقيقة، وبفارق زمني كبير عن المعدلات الأوروبية المعروفة، التي تبلغ عادة 18 ساعة.

وتبلغ السعة الجماهيرية لاستاد الوكرة 40 ألفا، وسيحتضن مباريات نهائيات كأس العالم حتى الدور ربع النهائي، وهو من تصميم المهندسة المعمارية العراقية الراحلة زها حديد.

ومن المقرر أن يكتمل بناء استاد الوكرة في النصف الأول من عام 2019، وذلك في إطار استعدادات قطر لاستضافة البطولة العالمية التي تستمر من الـ21 من نوفمبر حتى الـ18 من ديسمبر.