الدبور – الإعلامية الكويتية ، المثيرة للجدل دوما، والمثيرة في لبسها وظهورها، دافعت بكل قوة عن لبسها، وطريقة إظهار مفاتنها، وقالت لبسي يمثل البنت الكويتية المعتدلة.

و رفضت حليمة بولند، اتهامها بتعمد الإثارة من خلال جلسات التصوير التي تظهر فيها مرتدية ملابس مكشوفة، معلقة: ”أنا شخصيًا ما أعتبرها إثارة لكن بعتبروا دلع أو أنوث’ أو كيوت“.

وقالت حليمة في تصريحات تلفزيونية: ”هذا اللبس أنا ما لبسته وأنا عندي مقابلة أو برنامج.. أعتقد إن لبسي يمثل البنت الكويتية المعتدلة.. يعني متل ما في بنات في محجبات ومنقبات أيضا في بنات بتلبس زيي“.

وأوضحت أنها لن تمانع بناتها ارتداء ملابس بنفس درجة جرأة ملابسها، قائلة: ”بنتي تختار الطريق إلى هي تبيه.. أمي وأبوي فخورين فيني وبالي حققته على مدار سنوات في الحقل الإعلامي والسوشال ميديا.. أعتقد إني أنا هكون فخورة ببناتي“.

إقرأ أيضا: الإعلامية الكويتية حليمة بولند تتعرى من جديد، إنه موسم الفضائح!

وأكدت أن هناك الكثيرين من الحاقدين عليها بسبب أنهم يتمنوا أن يكونوا في مكانها، وذلك لأنها استطاعت أن تحقق المعادلة الصعبة، وهي أن تجمع بين الجمال والمال والثقافة والأمومة والزوجة الصالحة في نفس ذات الوقت.

وكانت قد نشرت الإعلامية الكويتية حليمة بولند، عبر حساباتها بمواقع التواصل الاجتماعي، صورًا ومقاطع فيديو أثناء مشاركتها وتكريمها في احتفالات وطنية بالأردن.

وأقامت مؤسسة الأمل للإنتاج الفني، بالتعاون مع أمانة عمان، احتفالًا في مركز الحسين الثقافي في العاصمة الأردنية، بمناسبة عيد ميلاد الملك عبدالله الثاني الذي صادف الـ30 من شهر يناير الماضي، وعيد الجلوس الملكي على العرش.