أثار فضول النشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي، بعد تسمية بالمملكة الهاشمية، بدل المملكة الأردنية الهاشمية.

ورأى البعض أن إسقاط الملك “الأردنية” من وصف المملكة هو خطأ تاريخي جسيم، فيما اعتبر البعض أن الأمر هو مقدمة لأمر مقبل، ورأى آخرون أن الأمر غير مقصود، وما حدث عبارة عن زلة لسان.

وكان ملك الأردن قد أشار إلى الأردن بـ”المملكة الهاشمية”، أي نسبة إلى عائلته، فيما تعرف الأردن باسم “المملكة الأردنية الهاشمية”.

وقال ناشط في تغريدة لسعها الدبور ما نصه: تعبير المملكة الهاشمية يصبح أكثر وضوحا إذا ما حاولنا وضعه في إطاره الأنسب
الهاشميه هي حلقة الجمع بين الهويتان السايكسبيكويتان الأردنية والفلسطينية
والهاشمية هي القيادة الوحيدة المقبولة لهذه الحلقة سواء داخليا أو خارجيا خاصه من الكيان
كما هي الأسدية في سوريا والسيسية في مصر

وقال ناشط آخر ما نصه: مسمى المملكة الهاشمية الذي صدر عن جلالة الملك في الزرقاء على الأغلب أنه كان زلة لسان غير مقصودة لكن أن تنبري إعلامية “كركية” على إحدى القنوات لتكرار ذلك مرتين فهذا معيب

وعلق ناشط آخر ما نصه: يعني هيك بنصير ننتسب للعائلة المالكة مثل ، بدل انتماءنا للارض؟ بتصير لما تسافر تحكي عن حالك انا هاشمي بدل اردني؟. مني و علي ما اتوقع هالحكي و ما اتوقع انه كلام مذيعة على التلفزيون مقياس لتحول سياسي بهذا الحجم! و الله اعلم.

بينما برر ناشط أخر ما صدر عن الملك الأردني بقوله: مصطلح المملكة الهاشمية كان يستخدمه الملك حسين كرسائل للسعودية, كتهديد مبطن لهم , حينما كانت تعلوا الخلافات بين ال سعود وبني هاشم وبمعنى ان الملك عبدالله الثاني بعث برسالة انطلقت منه اولا وثانيا عبر وسائل الاعلام للسعودية اذا اذيتونا بإقتصادنا والقدس سوف نأذيكم ببلادكم نفسها