الدبور- أكاديمي سعودي مرموق، تحدث لأول مرة عن الخطأ الذي إرتكبته السلطات السعودية بإعتقال الفتيات لفترات طويلة بدون أدلة وتحت ظروف قاسية، فأفرج الدب الداشر عن ٣ منهن و اعتقله بدلا عنهن.

وأوضح ناشطون سعوديون أن حديث أستاذ القانون في جامعة الملك سعود، أنس المزروع، عن الخطأ في اعتقال المعتقلين، وعلى رأسهم عبد الله الحامد، وإيمان النفجان، وعزيزة اليوسف، كان في الثامن عشر من آذار/ مارس قبل أيام.

وتحدث المزروع أمام الحضور، عن القمع الذي تمارسه السلطات، وعن تناقضها بين الحديث عن تمكين المرأة، والزج ببعضهن في السجون.

كما انتقد المزروع، حكم الفرد الواحد في .

وقال عبد الله العودة، نجل الداعية المعتقل سلمان العودة، إن السلطات اعتقلت المزروع بعد انتهاء الندوة، التي كانت مخصصة للحديث عن حقوق الإنسان.

وتفاعل ناشطون مع هاشتاغ “بطل معرض الكتاب”، الذي أطلقه ناشطون، أشادوا من خلاله بما قام به المزروع.

وأوضح ناشطون أن “قول كلمة الحق لدى السلطان الجائر”، قد يساهم في تغيير الوضع في المملكة، رغم أن المزروع كان يعلم أن مصيره سيكون الاعتقال بشكل مباشر.

إقرأ أيضا: المحامي سلطان العبدلي: السعودية عبارة عن زنزانة كبيرة وهكذا يتم تعذيب معتقلي الرأي

وكانت السلطات السعودية أفرجت الخميس، عن عزيزة اليوسف، وإيمان النفجان، ورقية المحارب، بشكل مؤقت، على أن يتم الإفراج عن بقية الناشطات بعد أيام، بحسب ما ذكر حقوقيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي.