الدبور – ذهبت إلى الأردن لإجراء عملية تجميلية لدى أشهر دكتور في عمان في مجال العمليات التجميلية، ولكنها خرجت من المستشفى جثة هامدة.

و توفيت السيدة التي قالت بعض المصادر إنها من ، يوم الخميس، أثناء خضوعها لعملية تجميلية في أحد مستشفيات العاصمة الأردنية عمّان.

وبحسب وسائل إعلامية أردنية، فإن أفرادًا من عائلة السيدة التي لم يكشف عن هويتها ، حطموا عددًا من محتويات المستشفى بشكل هستيري.

كما تقدمت العائلة المصدومة من وفاة ابنتهم بشكوى رسمية إلى وزارة الصحة في الأردن، حيث طالبوا فيها بتشكيل لجنة تحقيق لكشف ملابسات الحادثة.

واتهمت العائلة في الشكوى الطبيب ـ الذي يُعد من أشهر أطباء التجميل والترميم في الأردن ـ بالتسبب في وفاة ابنتهم، أثناء إجرائه لعملية تجميل، لم يحددوا نوعها.