الدبور – السعودي الإماراتي الذي يشن حربا لا هواده فيها على الشعب اليمين منذ أكثر من ٤ أعوام، بحجة دعم الشرعية، تسبب في موت ومعاناة الملايين من الشعب اليمني، أغلبهم من الأطفال و الشيوخ والنساء.

وفي فيديو جديد إنتشر على وسائل التواصل الإجتماعي لطفل يشرح للحضور عن معاناته من مرض الكلي الذي أهلكه، لعدم توفر وسائل العلاج ولا الدواء، في المحاصر و المدمر من قبل و .

وهو يشرح معاناته للحضور وقع الطفل على المسرح، ليتوفاه الله بعدها على الهواء مباشرة وأمام ذهول الحضور لهذا المشهد المفجع، والذي يعد واحد من آلاف الأطفال الذي ماتوا إما قصفا أو تجويعا، أو نتيجة نقص الدواء و العلاج.

الفيديو الذي لسعه الدبور أثار مشاعر الغضب لدى النشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي، وعلقوا بمشاعر تحملها الحزن و الغضب.

لينشر بعدها الناشط الذي نشر التغريدة تعليقا يقول فيه أعتذر منكم لقد تم إسعاف الطفل وهو مازال على قيد الحياة ولكن معاناته لم تنته بعد مع هذا المرض، وعاد ناشط آخر التأكيد أن الطفل مات فعلا، ولم يتم إسعافه.