الدبور – على موعد مع عملية جديدة لشرطة عمان السلطانية في ملاحقة شبكات الدعارة التي بدأت في الإنتشار في السلطنة، وتبدي الشرطة إهتماما كبيرا في محاربتها و القضاء عليها.

ففي خلال أقل من شهر هذه رابع عملية للشرطة في القبض على شبكات الدعارة في السلطنة.

وبالأمس ألقت قيادة شرطة محافظة مسقط في سلطنة عمان بالتعاون مع شرطة حفظ النظام والمهام الخاصة، القبض على مجموعة من النساء من مختلف الجنسيات في منطقة ”الخوير“ بولاية ”بوشر“.

وذكر حساب ”“ في موقع ”تويتر“ في تغريدة لسعها الدبور، أنه تم القبض على النساء لقيامهن بأعمال مخلة بالآداب العامة، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحقهن.

فيما لم يتم ذكر المزيد من التفاصيل بشأن الواقعة وملابساتها، كما لم يتم الكشف عن هوية النسوة الموقوفات، ولكن قالت المصادر أنهن من الوافدات وجنسيات أسيوية مختلفة.

إقرأ أيضا: هذا ما جنته سلطنة عمان من العمالة الوافدة بدون قيود ولا ضوابط

وتم جلبهن إلى السلطنة عن طريق عقود عمل للعمل كخادمات، ويتم إستغلالهن إما برضاهن أو رغما عنهن في أعمال الدعارة التي تدر على من يعملن لأجله الأموال الكثيرة و السهلة.

الخبر أثار إستياء النشطاء على موقع تويتر، خصوصا أن مثل تلط الشبكات إزدات في الفترة الأخيرة، وقال ناشط في تعليقه على الخبر ما نصه: نخاف حتى نمشي في الخوير كل شيء واضح وبدون خوف وبعد المغرب كأن هجرة من مكان لمكان آخر . وللأسف هناك من يتكلم معهن وبعده يسألوهن !!!؟ وبدون خجل ولا يفكروا في عواقب أي شيء. أشعر أحيانا كأننا بدون قانون برغم من وجوده .

وطالب الكثير من النشطاء بمحاسبة من يجلبهن إلى السلطنة وليس الفتيات فقط، ومعالجة أساس المشكلة التي تتكرر كل يوم في السلطنة، وقال ناشط: لو كل يوم تجمعوهم ما يخلصن حسبي الله ونعم الوكيل فيهم.

بينما قال آخر ما نصه: السؤال كيف دخلت هذه الفئات الى البلاد ؟ وما هي الشركات التي جلبتهن لممارسة هذه الرذيله؟ . لماذا لا تحظر هذه الشركات وتعاقب وتلغى تراخيصها ؟؟؟؟؟؟؟

https://twitter.com/khalilalmaaini/status/1112604728310054912