الدبور – قررت فتح ٤ قنصليات في العراق، و أعلن وزير التجارة والاستثمار السعودي ماجد القصبي، عن افتتاح أول قنصلية لبلاده في العاصمة العراقية بغداد، الخميس.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير النفط العراقي ثامر الغضبان، في بغداد.

وقال القصبي، خلال المؤتمر: ”غدًا الخميس سيتم افتتاح في بغداد، وسيتم فتح 3 قنصليات أخرى في العراق“، من دون تفصيلها أو تحديد موعد.

ولفت القصبي، إلى أن ”منفذ عرعر بين البلدين، سينتهي العمل به بعد 6 أشهر“.

كما أشار إلى مضي السعودية ”بإجراءات بناء مدينة الملك سلمان الرياضية في العراق، بعد تخصيص الأرض من قبل الحكومة العراقية“.

وعلق ناشط عراقي على القرار بالتخوف من منشار سمو ولي العهد الامين، لأن اسم القنصلية السعودية إرتبط بعمليات الإغتيال و التقطيع لكل من يعارض سياسة منشار سموه.

وقال ناشط آخر لا يوجد في العراق هذا الكم من المعارضين لسياسة منشار سموه، فلماذا السعودية بحاجة ل ٤ قنصليات في العراق.

وعلق ناشط سعودي معارض، أن إنفتاح ولي العهد وصل أيضا إلى العراق، ومناشيره يتم تصديرها للعالم كله، بعد نجاح تجربة أول منشار له في قتل الصحافي السعودي المغدور جمال خاشقجي وتقطيعه في مقر القنصلية السعودية في إسطنبول.

بينما إعترض ناشط أخر على القرار، وقال أن الوضع الإقصادي في المملكة لا يسمح في صناعة أكثر من منشار، ويجب إرسال كل المعارضين إلى الفرع الرئيس للتقطيع في إسطنبول، أو توفير أكثر يتم التقطيع محليا و بمنشار محلي، ولا من شاف ولا من دري.