الدبور – بعد القبض على خلية التجسس الإماراتية في ، و الضجة التي التي أحدثتها، حصوصا إنها لم تكن الأولى، وبعد المحاولات العديدة من قبل للتغطية على الموضوع كما غطت من قبل على موضوع محاولة الإنقلاب الفاشلة التي قامت بها في السلطنة عام ٢٠١١.

تحاول الإمارات معاقبة الشعب العماني نفسه هذه المرة بالتضييق عليهم في دخول أراضيها، بشتى الوسائل المتاحة، بدون إتخاذ قرار رسمي معلن، بل فقط على الأرض باستخدام حجج مختلفة.

ولسع الدبور فيديو جديد لطوابير المركبات المتجهة إلى الإمارات من سلطنة عمان، وهذه المرة الأولى التي يشاهد مثل هذا المنظر على الحدود العمانية الإماراتية في هذا الوقت بالذات.

فقد أمتدت الطوابير لمسافات طويلة داخل سلطنة عمان، وهناك من عاود ورجع إلى منزله بعد الإنتظار لساعات طويلة على الطريق المؤدي لنقطة الحدود.

ونشر الإعلامي المعروف جابر الحرمي تغريدة مرفق بها فيديو لما يحصل وعلق عليه ما نصه:

سلطات #الامارات تواصل سياسة ممنهجة من التعسف في إجراءات دخول العمانيين إليها .. مما أدى إلى طوابير من السيارات على المنافذ الحدودية .. #عمان بدأت قبل أيام محاكمة خلية التجسس الإماراتية التي ضبطت مؤخرا .. حلم الشعوب الخليجية بإلغاء الحدود تبخر ..

وكان الدبور قد نشر قبل أيام فيديو لناشط من سلطنة عمان يروي فيه ما حصل معه على الحدود وكيف أرغمته السلطات الإماراتية على العودة إلى بلده بعد تأخير أكثر من ١٨ ساعة على الحدود، في منظر مذل.

إقرأ أيضا: الإمارات تصعب على العمانيين الدخول إلى أراضيها بإجراءات جديدة معقدة