الدبور – قالت إنها لن تشارك في 2022 بطولة القادمة، إن قررت الفيفيا زيادة عدد الفرق المشاركة.

ولكنها في نفس الوقت مستعدة للمساعدة إن إحتاجت قطر ذلك وكان هناك آلية معينة يتم ترتيبها بشكل منظم، ولكن في الوقت الحالي السلطنة لا تملك الإمكانيات لٌامة أي مبارة على أرضها بهذا الحجم.

و قال وزير الخارجية العُماني، يوسف بن علوي، إن بلاده لا تمتلك الوقت الكافي للتحضير من أجل استضافة بعض مباريات كأس العالم 2022.

وقال بن علوي في حوار مع CNN عما إذا كانت عُمان جاهزة لاستضافة بعض مباريات هذه البطولة وإن كانت ستقوم بذلك: “لقد سُئلنا مرارا عن هذا الأمر، والجواب كان: نحن لسنا جاهزين، نحن لسنا جاهزين”، على حد تعبيره.

وحول ما إذا كان بإمكان السلطنة التحضير لاستضافة هذه المواجهات خلال الفترة المتبقية لانطلاق البطولة، قال وزير الخارجية العُماني: “تم منح حق استضافة هذه البطولة لأشقائنا في قطر ويجب أن تبقى هناك، وفي حال تمكنا من الاستثمار في هذا الحدث الكبير، مستقبلا، فلما لا؟ سنكون سعداء باستضافته”.

وقال بن علوي إن الوقت تأخر لاستضافة مباريات كأس العالم 2022، لكنه أردف قائلا: “إذا كان هناك آلية معينة لتتقاسم أكثر من دولة تنظيم مثل هذه المناسبات، فإننا نتبع هذه الآلية، ولكن في حال وجود تقصير ما، فسيكون الأمر غير عادل”، على حد تعبيره.

ويعتزم الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) زيادة عدد المنتخبات المشاركة في البطولة إلى 48 بدلا من 32، وقد تم طرح فكرة إقامة بعض المباريات في عُمان والكويت بحال إقرار زيادة المشاركين.