الدبور- ما حصل في السفارة السودانية في دولة الكويت، عبارة عن الشعار المعتمد في الوطن العربي: عاش الرئيس، مات الرئيس.

من هذا المنطلق، أقدم موظفو السفارة السودانية في ، على إزالة صورة الرئيس عمر البشير الذي تم عزله اليوم الخميس، بعد تنفيذ انقلاب عسكري قاده وزير الدفاع السوداني عوض بن عوف.

وأظهر مقطع تم تداوله على نطاق واسع عبر الحسابات الإخبارية في الكويت، إعلان إحدى موظفات السفارة تحرير السفارة، وقيام شخص آخر بإسقاط صورة الرئيس البشير وتحطيمها وسط تكبير للمتواجدين في المكان.

وأطلق المتواجدون في السفارة عبارات مناهضة للرئيس السوداني البشير، مبدين فرحتهم بعزله بعد أن وصفوه بـ ”المجرم الذي دمر “، معلنين أن هذه السفارة الأولى التي تتحرر بعد ”سقوط الرئيس البشير“.

مع ان نفس الموظفين وقبل يوم أو ساعات كانوا يمجدون الرئيس ويهتفون باسمه، وما أن عزل بإنقلاب عسكري حتى تم تحطيم صوره ووصفه بالمجرم الذي دمر السودان خلال ساعات فقط.

وكان وزير الدفاع السوداني عوض بن عوف قد أعلن في وقت سابق اليوم، الانقلاب على الرئيس السوداني البشير، والتحفظ عليه في مكان آمن، وإعلان الطوارئ وتعطيل الدستور، وبدء فترة انتقالية لعامين، تتحمل المسؤولية فيها اللجنة الأمنية العليا والجيش.