الدبور – إعتقل الأمن الأردني شقيق مسؤول كبير في الدولة، إعتاد على التخابر مع صحافي مقيم في أمريكا وهو ، ويتعاون معه على نشر أخبار كاذبة كما إدعى المصدر الأمني.

حيث كشفت صحيفة الرأي الأردنية، عن توقيف السلطات شقيق ”مسؤول كبير“ بالدولة، بتهمة تخابره مع  الصحفي  الأردني المقيم في الخارج محمد صيام، وتزويده بمعلومات ”مضللة عن شخصيات وطنية أردنية“.

ولم تكشف الصحيفة عن اسم المسؤول الذي تم اعتقال شقيقه، في الوقت الذي أكدت فيه إنه موقوف الآن في أحد مراكز الإصلاح والتأهيل بتهمة إذاعة أخبار كاذبة.

ونقلت الصحيفة على لسان مصدر أمني، قوله، إنه تم إلقاء القبض على المتهم في مطار الملكة علياء الدولي، بموجب مذكرة إحضار صادرة بحقه من مدعي عام عمان، بتهمة إذاعة أخبار كاذبة.

وأشار المصدر ذاته، إن المدعي العام سيتوسع بالتحقيق مع المتهم، لكشف تفاصيل الأنباء التي تمس ”شخصيات وطنية“ وتمريرها لأشخاص يحملون ”أجندات خارجية“ على حد تعبيره.

يذكر أن محمد صيام دأب على نشر أخبار خاصة به، يقول إنها من مصادر خاصة في تصله من عدة مصادر، وينشرها على صفحته على الفيسبوك، ولا يذكر بالعادة مصادره الخاصة، التي وصفها بالمقربة من مسؤولين كبار في المملكة، ووصل إنتقاده إلى العائلة الهاشمية أيضا، حيث نشر الكثير من الإنتقادات على الملكة الأردنية رانيا.

وأثار الخبر تعليقات مختلفة، حيث قال ناشط إنه يظن أن صيام رجل المخابرات وأن نشر خبر مثل هذا هو لإبعاد الشبه عنه، لأنه لم يذكر أي معلومة مفيدة أو موثقة حتى اليوم.