الدبور – في ، تاسع أقوى بلد في العالم، وبلاد التوحيد الوحيدة، تعرض طفل سعودي لإستئصال أعضائه التناسلية نتيجة الإهمال، دون علم الأب.

و روى سلطان الحارثي، والد الطفل السعودي نهار، الذي أصيب بعاهة مستديمة نتيجة استئصال ”الغدتين التناسليتين“ في مستشفى الملك فيصل، تفاصيل الواقعة.

وقال الحارثى إن الواقعة بدأت صباح يوم 3 إبريل الشهر الجاري، حينما تألم نجله، وهو لم يكن موجودا في مدينة الطائف وقتها، فأخذته والدته قسم الطوارئ، وقام الطبيب بتشخيص الحالة، وطالبه بأن يفتح ملفا ويعود إليه مرة أخرى.

إقرأ أيضا: السعودية العظمى أصبحت بفضل بن سلمان تبحث عن العظمة، شاهد عملية حلب المواطن الجديدة

وأضاف والد الطفل: من شدة الألم جلس الولد على الكرسي، وطالبت والدة الطفل وأحد أقاربه من قسم الاستقبال فتح ملف بصورة كارت العائلة فرفضوا وأخبروهم بضرورة وجود الكارت الأصلي.

وتابع: ”حينما ذهبوا للمدير المناوب رفض أيضا للسبب ذاته، بحجة أن هذه تعليمات لا يمكنه خرقها“.

وأكمل والد الطفل نهار سرد الواقعة قائلا: حاولوا معهم لقبول حالته، قرابة الساعة ونصف لكن دون جدوى، ما اضطر والدته للعودة به للمنزل مرة أخرى والولد في شدة الألم.

وقال: ”في اليوم الثاني ذهبت والدته بالولد، ووافقوا على استقباله، وكشفوا عليه وأجروا له أشعة، وقرروا إجراء عملية سريعا، وتمت العملية الساعة ٤ عصراً“.

وأضاف أنه بحسب الأطباء فإن الخلايا تموت إذا تم احتباس الدم على منطقة الألم، فالطفل ظل 26 ساعة والدم محبوس على منطقة الألم، ما سبب له غرغرينا، وحينما شاهد الطبيب ذلك قرر أن يستئصل الغدد.

وقال إن المؤسف هو أن الشؤون الصحية تغالط في الأمر، مبينا أن نجله تعرض لحالة نفسية صعبة، وقال إنه محرج من زملائه بعد هذه الواقعة.

https://twitter.com/Ma3alialMowaten/status/1117480229147226112

وأثارت واقعة الطفل نهار جدلا واسعا في الوسط السعودي، وأكدت مصادر أن هناك تحقيقات بدأت فعليا في الشكوى التي تلقتها الشؤون الصحية في محافظة الطائف.