الدبور – ما حصل في حفل عمرو دياب في جدة قد لا يتخيله عقل سعودي قبل عام من الآن، بل لو عرضنا الفيديو من قبل عام لهجم الذباب يدافع عن تشويه سمعة مملكة التوحيد الوحيدة في العالم، كما يريد لن يسميها الذباب.

ولطالما إتهمنا البعض بتشويه سمعة المملكة، وحتى اليوم نتهم بتشويه سمعتها، ببث ما يحصل داخلها، تماما كما قال ترامب في عرض كوميدي أن الإعلام يشوه سمعته بعرض جميع تصريحاته و إحراجه بسؤال لا يجيد إجابته، ولا يعلم الذباب الذي يدافع ويتهم غيره بتشويه مملكة التوحيد، أن راعي المملكة نفسه هو من يدمرها.

و فجر حفل الفنان المصري، عمرو دياب في مدينة جدة ، موجة غضبًا واسعًا، لا سيما مع مشاهد الاختلاط والرقص بين الفتيات والشباب داخل الحفل الذي حضره مئات السعوديين الجمعة الماضية.

ونشرت الناشطة السعودية الدكتورة حنان العتيبي، فيديو حفل عمرو دياب وظهر خلاله الفتيات وهن يرقصن أمام الشباب في مشهد صادم ومخالف لعادات وتقاليد المملكة المحافظة.

وعلّقت العتيبي على الفيديو في تغريدة على حسابها بتويتر تابعتها “التمكين”، بالقول: “حفلة #عمرو_دياب_في_جده الرقص والاختلاط والتبرج صار عاديا في البلاد، كأنّ شعبنا خمول على الفساد أعوذ بالله من خطوات مبس التالية”.

وفاجأ عمرو دياب الإعلام السعودي، برفضه إقامة مؤتمر صحفي أو إجراء أي لقاء معهم قبل الحفل، وفق ما أعلنته اللجنة المنظمة للحفل لجميع الصحفي، دون إبداء أي أسباب من الفنان المصري، واعتبر البعض أن دياب باتخاذه هذا الإجراء قصد التقليل من قيمة وسائل الإعلام التي تحرص على مواكبته ونقل كل أخباره الفنية والشخصية لمحبيه وجمهوره.

وبدأ دياب الحفل، بأغنية “قمرين” ورحب بالجمهور، مذكرًا بذكرياته الكثيرة في جدة، وفق صحيفة “المدينة”.

كما شكر عمرو دياب في الحفل، رئيس ، المستشار ، الذي وصفه بـ “الصديق”، لمنحه فرصة الغناء في السعودية، وتحويلها للمكلة العهر و الرقص.