الدبور – يبدو أن السفيرة السعودية الجديدة في واشنطن ريما بنت بندر، متحمسة جدا لبدأ عملها كسفيرة لمنشار سموه في واسنطن.

فقد وجهت في واشنطن، دعوة رسمية للناشطة السعودية المعارضة، منال الشريف، لزيارة السفارة، ولقاء سفيرتها الجديدة.

وقال المتحدث باسم السفارة فهد نزار: “تنوه سفارة المملكة العربية السعودية في واشنطن، إلى الجولة الأمريكية، للسيدة منال الشريف، وترحب بمقابلتها للسفيرة الجديدة، صاحبة السمو الملكي، الأميرة بمجرد توليها منصبها”.

وعلق النشطاء على تلك الدعوة بكثير من السخرية و القلق من منشار سموه، وأن السفيرة متحمسة جدا وستبدأ بتطبيق سياسات ولي العهد بالتقطيع منذ اليوم الأول.

فيما قال ناشط محذرا: لا أنصح منال الشريف بالإقتراب من مبنى السفارة، يا روح ما بعدك روح، وقال من يلبي دعوة مسلخ السعودية، السفارات و القنصليات مراكز للتقطيع.

وكانت الشريف، والتي تقيم خارج بلادها، أعلنت قبل أيام عزمها تنفيذ وقفة احتجاجية، ضد قانون الوصاية، في السعودية أمام سفارة بلادها في واشنطن.

وتعتزم الناشطة الحقوقية، القيام بجولة في العديد من الولايات الأمريكية، لشرح القيود التي تتعرض لها المرأة السعودية، من قبل السلطات.