إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

وافد عربي يهتك عرض فتاة كويتية داخل محله، والأمن يقبض عليه!!

الدبور – وافد عربي من سوريا في الكويت إعتدى على فتاة كويتية داخل محله، وهتك عرضها، بعدما استغل عدم وجود مارة في المحل أو أمامه، ولم يتوقف حتى وصلت صرخات الفتاة إلى الشارع، وبعدها شعر بالخوف وتركها.

وأفاد مصدر أمني كويتي بأن مواطنة أبلغت رجال الأمن بأنها دخلت إلى محل لشراء بعض الملابس، حيث عرض عليها سوري بضاعته، إلا أنه سرعان ما تجرّأ عليها ولمس جسدها، وفوّتت الأمر لاعتقادها أن ما جرى حصل بالخطأ وخارج عن إرادة البائع، إلا أنه أعاد الكرّة وبدأ يتصرف بهستيريا وهو يتحسس أجزاء حساسة من جسدها، وسحبها خلف طاولة في المحل مُحاولاً النيل منها، وبدأ يردد (شو بدّك… بدفعلك)، ولم يتركها إلا بعد أن أطلقت صرخات الاستغاثة، الأمر الذي جعل السوري يشعر بالخوف فتركها.

إقرأ أيضا: الكويت منعت مواطني 6 دول من الدخول إليها إلا بموافقة وزير الداخلية شخصيا

وزاد المصدر أن الشاكية أخبرت رجال الأمن بأن المتهم استغل خلو المكان من المارة، وتحديداً بالقرب من محله فتصرّف معها بوقاحة، ولم يكتف بذلك بل توسّل لها وساومها للخضوع لرغباته الشيطانية بل وأغراها بالمال.وفق صحيفة “الراي” 

وتم ضبط السوري وإحالته إلى المباحث الجنائية، حيث اعترف بالواقعة، وأقرّ بارتكاب تصرف مماثل مع وافدة.

قد يعجبك ايضا
5 تعليقات
  1. Avatar of Sam
    Sam يقول

    سوري حقير و الله حرام الواحد يشفقك عليهم هؤلاء الحثالة نحن باوروبا جاء عدد كبير منهم احقر الشعوب هؤلاء البشر

  2. Avatar of ام لمي
    ام لمي يقول

    سوري فاسد وتافه ربنا انزل عليهم غضبه بسبب فساد غالبيتهم وانحلالهم الاخلاقي

  3. Avatar of لبناني وافتخر
    لبناني وافتخر يقول

    لعنة الله عليكن يافاسدين وين مارحتو خربتو البلاد ودخلتو لبنان خربتوها

  4. Avatar of رانيا
    رانيا يقول

    اللهم اغنيه بحلالك عن حرامك وبفضلك عن من سواك . اللهم طهر قلبه . اللهم اغفر ذنبه . اللهم حصن فرجه . اللهم عجل بزواج الفتاه زواجا طيبا ممن يتفهم ماحدث معها زواجه سعيده فطاعتك ورضاك

  5. Avatar of Mohamed rashdan
    Mohamed rashdan يقول

    أحسنت النشر الأخت رانيا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد