السفارة السعودية في واشنطن تحذر مواطنيها، من ما هو اخطر من منشار سمو ولي العهد

0

الدبور – السفارة في واشنطن حذرت مواطنيها في الولايات المتحدة، ليس من منشار سموه، ولا خطورة زيارة السفارة و القنصليات في أمريكا بل من امر أشد خطورة من منشار سموه.

حيث وجهت السفارة السعودية في واشنطن، تحذيرا إلى المواطنين المقيمين في الولايات المتحدة من اتصالات ورسائل بريد إلكترونية وهمية.

وأفاد بيان للسفارة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” الإثنين، أن هذه الحسابات تستغل أرقام السفارة والملحقية الثقافية للاحتيال على المواطنين.

إقرأ أيضا: السفيرة السعودية في واشنطن متحمسة: تدعو معارضة سعودية لزيارة السفارة وتجربة منشار سموه!

وأكدت السفارة أنه، تم رصد حالات احتيال مكررة تعرض لها مواطنين سعوديين عن طريق اتصالات ورسائل بريد إلكترونية وهمية من قبل أشخاص مجهولين من خارج المملكة.وينتحل هؤولاء الأشخاص شخصية موظفين في السفارة مستخدمين برامج إلكترونية تظهر بأن رقم المتصل هو رقم سفارة المملكة بواشنطن (3800-342-202)، أو رقـم الملحقية الثقافية بواشنطـن (7226-573-703)، أو أن عنوان البريد الإلكتروني للمرسل ينتمي لقائمة العناوين ([email protected]) التابعة لسفارة المملكة بواشنطن، ويطلبون تحويل مبالغ مالية كبيرة مقابل توفير القبول الجامعي أو التصديق على الشهادات العلمية التي تم الحصول عليها عن طريق الدراسة عن بعد (أونلاين) من جامعات أمريكية وغيرها من الخدمات الأكاديمية الأخرى. 

- Advertisement -

وتابعت السفارة أنه، في حال امتناع المواطنين يقوم هؤلاء الأشخاص بتهديدهم بإبلاغ وزارة الداخلية بالمملكة عن أسمائهم، حيث إن هذه الشهادات مجهولة المصدر وغير معترف بها.

وبينت السفارة أن المكالمات ورسائل البريد الإلكترونية ليست صادرة من السفارة أو الملحقية الثقافية رغم ظهور الأرقام الهاتفية والعناوين الخاصة بها، ما يؤكد أن هؤلاء الأشخاص يستخدمون تطبيقات هاتفية لا يمكن إيقافها لغرض النصب والاحتيال والاستيلاء على الأموال بطرق غير مشروعة.

وجددت السفارة تأكيدها على أنها ليست الجهة المسؤولة عن كل ما يتعلق بالشؤون الأكاديمية مثل توفير القبول الجامعي أو تصديق الشهادات الجامعية، مما يعني عدم مصداقية أي جهة أو شخص يدعي ذلك. وشددت على أنها والجهات الحكومية الأخرى لا تساعد بل تحذر من محاولات تجاوز الأنظمة المعمول بها في المملكة أو البلد المضيف.

وأهابت السفارة بالمواطنين في المملكة والولايات المتحدة الأمريكية أخذ الحيطة والحذر وعدم التجاوب مع مثل هذه الاتصالات المشبوهة، مؤكدة اتخاذها الإجراءات اللازمة لحماية مواطنيها. ودعت المواطنين للتواصل مع وزارة التعليم والملحقية الثقافية السعودية في واشنطن فيما يتعلق بالشؤون الأكاديمية.

وعلق النشطاء على التحذير لا خطر علينا إلا دخول السفارة ومجابهة منشار سمو ولي العهد بن سلمان.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.