الدبور – إرباك باك باك هو مقطع من أغنية فلسطينية إنتشرت على مواقع التواصل الإجتماعي، تحت اسم الإرباك الفني، و أثارت غضب الكيان المحتل، خصوصا إنها باللغة العبرية ومترجمة إلى العربية.

الشريط المصور الذي شارك به فنانون فلسطينيون من قطاع ، ونشر باللغة العبرية، يحتوي على اتهامات للحكومة الإسرائيلية بأنها لا تقوم بأي شيء بعد محاولات سكان قطاع تشويش الحياة الروتينية في البلدات المحيطة بغزة؛ وذلك بحسب الموقع الإلكتروني “سما نيوز”.

وتحتوي الأغنية على رسالة مفادها أنه في البلدات الإسرائيلية بمحيط قطاع غزة هناك مخاوف من نشاطات وحدة الإرباك الليلي للفصائل الفلسطينية، ومن تجدد إطلاق البالونات الحارقة، والتي تحمل عبوات ناسفة.

ووفقا للشريط المصور، فإن هذه النشاطات ستتجدد إن لم تف إسرائيل بالتعهدات التي التزمت بها عن طريق الوساطة المصرية.

وتعقيبا على المقطع، قالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية:

نشر علي نسمان وهو فنان كوميدي مقيم في غزة مقاطع فيديو تهكمية انتقادية، عبارة عن قصيدة باللغة العبرية يشيد فيها بالنشاط العنيف لمسيرات العودة وتأثيرها على سكان غلاف غزة، لا تتفاجأ بصيغة العبرية التي يسخر فيها، كراهيته المتوقدة للإسرائيليين تعبر حدود غزة، تماما مثل قصائده”.

وأضافت الصحيفة: يصور نسمان ورفيقيه سكان غزة وهم في حالة من الخوف والفزع.

وأوضحت القناة العبرية الـ”12″،  أن كثيرا ما نشرت شرائط فيديو من حركة “حماس” والفلسطينيين بوجه عام، باللغة العبرية، ولكن هذه المرة نشر شريط فيديو باللغة العبرية تحت اسم، مستوطني غلاف غزة، حيث نشر اليوم شريطة فيديو جديد وكوميدي يسخر من حكومة نتنياهو، بشأن تعاطي حكومته مع القذائف والصواريخ التي تنطلق من قطاع غزة، وكذلك بالونات الهليلوم الحارقة، والطائرات الورقية المشتعلة.

ونقلت القناة العبرية فقرات مطولة من الأغنية الفلسطينية الساخرة، من بينها:

الحكومة بتوعدنا لك لك بس برم وحكي

ملناش عيشة هنا (غلاف غزة)

ياللا بسرعة يا حكومة انت ليش حالقالناااا

وكتبت القناة العبرية تحت عنوان “حكومة جبناء… أعطوا لغزة حياة”، أن هذا الشريط الساخر للفلسطينيين يختلف كلية عما سبقه من شرائط فيديو لحماس، كونه يتحدث بلسان مستوطني غلاف غزة.