الدبور – نشر الإعلامي القطري جابر الحرمي سلسلة تغريدات، عن قصة واحدة حصلت مع سيدة إماراتية، وصف موقفها بالنبيل، وتحدث عن الأزمة الخليجية وكيف أثرت على العائلات.

وقال في سلسلة تغريدات لسعها الدبور، حيث قال في تغريدته الأولى ما نصه:”سأروي لكم في تغريدات قادمة عن موقف نبيل لأخت إماراتية تجاه إمرأة مُسنة من الشقيق ، والذي قابله موقف أكثر نبلا من مواطن قطري ، على رحلة القادمة من إلى .. ولماذا هذه الأخت بالدوحة .. وكيف أثرت في تشتيت الأسر ..”

وشرح الحرمي في تغريدة ثانية ما حصل حيث قال: “موقف نبيل لأخت إماراتية تجاه إمرأة عراقية مُسنة على رحلة القادمة من إلى .. هذه الأخت اعتنت بهذه المرأة بصورة مميزة إلى وصولها الذي انتقلت من خلاله إلى الشقيق أعود إلى هذه الأخت لتعرفوا ماذا فعلت بهذه الأسر ..”

و أضاف الحرمي: “الموقف النبيل لهذه الأخت الإماراتية قابله موقف أكثر نبلاً لمواطن قطري على نفس الرحلة مع أسرته ( زوجته وطفليه) قادما من عندما ترك كرسيه في الصف الأول لهذه المرأة وأخذ هو كرسيها في نهاية الطائرة .. لتجلس بجوار زوجته وطفليه .. إنها أخلاقنا العربية الإسلامية ..”

“الأخت الإماراتية لديها أخوات متزوجات في .. وهي تتحدث مع المرأة العراقية تقول : لا غنى لنا عن وأهلها .. أزورها في العام مرتين أو ثلاث .. وبسبب نضطر لزيارة أن نذهب إلى ومنها إلى ..”

وأضاف في تغريدة خامسة ما نصه: “كانت تجلس بجوار هذه المرأة العراقية المسنة زوجة الأخ القطري ( قطرية )الذي تنازل عن كرسيه لها تسمع ما تتحدث به الأخت الإماراتية لتقول : أنا والدي قطري ووالدتي بحرينية أهلي ب .. تأثرنا كثيرا بهذه الأزمة .. الأختان دعوا معا أن يلتئم شمل مجددا ..”

هذه القصة حقيقية حصلت بين الأرض والسماء لأسر خليجية شتتها المفتعلة .. والتي تصر على زج الشعوب في هذه المحرقة التي تشكّل وصمة عار في جبين من افتعلها .. ومن يتمادى في الإستمرار بها .. ويرفض إنهاءها ..

وختم الإعلامي القطري تغريداته بهذه التغريدة: “شعوبنا الخليجية .. أسرة واحدة .. ستكسر عاجلا أو آجلا هذا على أهلهم في .. ولن يقبلوا على أنفسهم المشاركة بهذا الظلم الواقع عليهم .. ولن يشتركوا بالفجور الذي يشاهدون فصوله من قبل .. ”