الدبور – في الإماراتي وفي دولة السعادة الوحيدة في العالم، دولة عيال زايد، حكمت المحكمة فيها بسجن وافد ومن ثم ترحيله خارج البلاد وحرمانه من السعادة، بسبب نصف دولار فقط، من مبدأ إن سرقت إسرق مليارات.

حيث قام وافد بنغالي في دبي بدولة السعادة العربية المتحدة، بمحاولة توفير نصف دولار، نظرا لضيق المعيشة هناك، و بهدف تفادي دفع مبلغ مالي قدره 2 درهم أي نصف دولار تقريبا، هو ثمن تذكرة وقوف السيارة في الأماكن المخصصة للمواقف المدفوعة الثمن بدبي.

إلا أن حيلته بالتهرب من الدفع انتهت بفشل ذريع قاده إلى حكم بالسجن لمدة ثلاثة أشهر مع وقف التنفيذ من قبل محكمة في دبي يوم الخميس لتلاعبه بتذكرة وقوف وضعها على سيارته.

وفقًا لسجلات النيابة العامة، تعود القضية إلى شهر مارس الماضي عندما قام الرجل البنغالي البالغ من العمر 44 عامًا بتزوير تاريخ تذكرة منتهية الصلاحية لتجنب دفع رسوم وقوف السيارة.

إلا أنه تم الإبلاغ عن الواقعة، فقد قال مفتش في منطقة وقوف السيارات مدفوعة الأجر خلال تحقيق النيابة العامة إنه اتصل بالشرطة عندما رأى التذكرة المزورة موضوعة على سيارة المدعى عليه.

وقال المفتش الإماراتي (49 عاما): ”بدا واضحا تزوير التذكرة فعند التحقق منها يتبين أن عليها رمزا لمنطقة مختلفة. كانت تذكرة 2 درهم منتهية الصلاحية وقام بتغيير التاريخ“.

وأنكر المتهم أمام المحكمة تهمة تزوير وثيقة رسمية. إلا أن محكمة دبي الابتدائية أصدرت قرارها بترحيله.

وبالطبع من لا يملك نصف دولار لا يملك محامي يدافع عنه، لذلك سيكون مصيره السجن ٣ أشهر بسجن السعادة، وحرمانه من التسامح و السعادة مدى الحياة.