الدبور – فاكهة يمنية محببة لكل من تذوقها، غزت الأسواق في سلطنة عمان حديثا، رغم كل الدمار و الحروب التي تشن من قبل حلف الفجار على السعيد، ورغم الجوع و التهجير و الأمراض التي إنتشرت بسبب السعودية و الإمارات.

إلا أن فتحت أسواقها لاي منتج من اليمن، ووصل المانجو اليمني إلى أسواق السلطنة رغم كل شيئ.

يذكر أن السلطنة الوحيدة التي لم تغلق لا حدودها ولا قلوبها أمام الشعب اليمني، ولم تشارك في الحرب المسعورة على الشعب اليمني، بل فتحت مستشفياتها وأرسلت الكثير من المساعدات التي تصل بشكل يومي إلى اليمن.

وتسعى السلطنة بكل جهدها لإنهاء لإنهاء معاناة الشعب اليمني.

ونشر الإعلامي اليمني سمير النمري تغريدة لسعها الدبور، ونشر خلالها صور للمانجو اليمني في أسواق السلطنة، وكتب ما نصه:

المانجو اليمني يملأ أسواق ، كم سعدت وأنا أشاهد المانجو بأنواعه المختلفة في سوق الخضروات والفواكه بمنطقة الموالح بمسقط. جهود كبيرة يبذلها المزارعون لتصدير المانجو الى الخارج رغم المعاناة وانقطاع الطرقات وارتفاع تكاليف المشتقات النفطية.