الدبور – الداخلية الكويتية علقت على الضجة التي قامت في الكويت، بعد إحتفاظ الداخلية بجثة الطالب المفقود لأكثر من ١٤ يوما في ثلاجة الموتى، دون التعرف عليهاـ مع أن والد الشاب قدم بلاغا بإختفاء ولده في نفس الفترة، ولم يتم ربط البلاغين ببعض و التعرف على جثة الشاب.

حيث أكدت أسرة الطالب المفقود بدر النواش انهم سجلوا قضية تغيب قبل 14 يوما وسألوا عن ابنهم في معظم إدارات الداخلية، معتبرين بقاء جثته 14 يوما في ثلاجة حفظ الموتى غير مبرر، ولم يعرف على وجه التحديد الخلل الذي تسبب في عدم الربط بين الطالب المتغيب والجثة التي تم العثور عليها على الواجهة البحرية، فيما قال مصدر امني ان عدم بلوغ الطالب السن القانونية أعاق الاستدلال عليه، مشيرا الى ان الأحداث لا يطلب منهم بصمة إلا بعد إكمال 18 عاما.

إقرأ أيضا: ضجة في الكويت بعد العثور على جثة الطالب الذي إختفى منذ ١٥ يوما

وكانت الدبور قد نشرت صورة للحدث المتوفى يوم الخميس الماضي، نقلا عن موقع الأنباء، ولعبت الصورة والخبر الذي نشرته وتناقلهما نشطاء على وسائل التواصل الدور المهم في كشف وفاة الطالب وهو متغيب قبل أسبوعين حيث ما ان شوهدت صورة الطالب حتى ربط رجال المباحث بينه وبين جثة لشاب عثر عليه فتم استدعاء والده الذي تعرف على ابنه. الى ذلك، أصدرت وزارة الداخلية بيانا ذكرت فيه ان عمليات الداخلية تلقت بلاغا بوجود شخص غريق ومجهول الهوية في منطقة شرق، وأحيل البلاغ الى إدارة مباحث العاصمة بالإدارة العامة للمباحث الجنائية الذي انتقل رجالها على الفور الى موقع البلاغ، حيث شوهدت جثة لشاب، فتم استدعاء الأدلة الجنائية التي أمرت برفع الجثة بعد فحصها.

وأضاف البيان انه بعد إجراء المزيد من التحريات تبين ان الجثة تعود لشخص متغيب ومنشور صورة له على مواقع التواصل، موضحا ان والد الشاب كان قد تقدم ببلاغ تغيب قيد برقم 4/2019، وتبين وجود تشابه تام مع صورة المتوفى.

وقال البيان انه تم الاتصال على الرقم الموجود بالصورة فحضر والده وتعرف على جثة ابنه، وتم تسجيل قضية بمسمى «وفاة غريق» وبرقم 249/2019 جنح شرق.