الدبور – في أول ليلة من رمضان وقبل دخول الشهر المبارك، ألقت فتاة بنفسها من الطابق التاسع من العمارة، هربا من الإغتصاب على يد وحش بشري، لم يراعي أي حرمة للفتاة التي توسلت له، ولا لدخول الشهر الفضيل، شهر رمضان.

ففي مصر السيسي، شهدت منطقة الهرم، واقعة مأساوية، عندما أقدمت فتاة في العقد الثاني من عمرها على الانتحار، بإلقاء نفسها من الطابق التاسع في المنور، خشية تعرضها للاغتصاب على يد عاطل.

وكان المقدم محمد الصغير، رئيس مباحث قسم شرطة الهرم، تلقى بلاغا من الأهالي يفيد بسقوط فتاة من الطابق التاسع داخل المنور بأحد العقارات بدائرة القسم، وانتقل رجال مباحث القسم لمكان الواقعة، وبالفحص عثر على فتاة في العقد الثاني من عمرها بها كسور متفرقة بجسدها، تم نقلها للمشرحة.

وبتفريغ كاميرات المراقبة بمحيط الواقعة تبين أن الفتاة حاولت الهرب من عاطل حاول اغتصابها، فقفزت داخل المنور من الطابق التاسع فلقيت مصرعها متأثرة بإصابتها.

وتكثف الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الجيزة جهودها لضبط المتهم الهارب، وتحرر محضر بالواقعة وتولت النيابة العامة التحقيق.