الدبور – لا أحد فوق القانون في سلطنة عمان، مهما كانت رتبته، فتقديم شكوى ضد أي مسؤول في لا تنتهي بك في المعتقل، ولا الطرد من عملك، ولا التضييق عليك و على عائلتك في أي مكان.

بل تسارع السلطات للنزر في الشكوى كسرعة المشتكي، هذا ما حصل في عندما تقدم مواطن بشكوى علينة على صفحات التواصل الإجتماعي.

وكتب مواطن من سلطنة عمان شكوى لشرطة عمان السلطانية عبر صفحته في موقع “تويتر” لسعها الدبور يقول فيها ما نصه: “حدث امام عيني (الوزير وسائقه) بالمركبة الرسمية يتجاوز من كتف الشارع ورقم المركبة لدي”.

وتفاعلت “الإدارة العامة للمرور” بالسلطنة مع تغريدة المواطن العماني، والغريب في الأمر إنه لم يعتقل كما يحصل مع الكثير من الدول العربية خاصة من السعودية و الإمارات.

وقالت في ردها على التغريدة ما نصه : ” تشكر صاحب التغريدة على ملاحظته وتدعوه إلى  تقديم كافة المعلومات والاثباتات المتعلقة بالمخالفة  إلى الإدارة العامة للمرور ليتم التعامل معها”.

وأثنى مغرّدون عمانيون على سرعة تفاعل الشرطة العمانية مع التغريدة.

حيث قال ناشط معلقا ما نصه:”نتمنى نشوف صورة السيارة أمام مركز الشرطة أسوة بباقي السيارات المخالفة التي تم ضبطها وتصويرها”

وقال ناشط أخر ما نصه: “الْمَفْروضْ لَاَ مَقَاَمَاتْ أَمَامَ الْقَانُونْ… ..كُلُنَا سَوَاسِيَةْ! •وَالوَزِير مُوظَفٌ فِي الحُكُومةِ حَالهُ حَال المُوظِفينْ الآَخريِن، وَليسَ مَرفوعًا عَنهُ القَلَمْ! •بَلْ يَجْب أَنْ يَكُونَ قُدوةً فِي إحتِرامِ القَانُونْ!”

وعلق ناشط بقوله: “كل الشكر على سرعة تجاوب وكما تعودنا دائما منهم ان الجميع سواسيه أمام القانون ، وما عليك الا ان تقدم الاثباتات لهم فأبوابهم مفتوحه.”